ندوة بالداخلة تبرز الأدوار الطلائعية للإذاعات الجهوية العمومية بالأقاليم الجنوبية

ندوة بالداخلة تبرز الأدوار الطلائعية للإذاعات الجهوية العمومية بالأقاليم الجنوبية

نظمت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، مساء الأربعاء 06 نونبر 2019، بقاعة الندوات للمركز الجهوي للاستثمار بالداخلة، لقاء تواصليا، على هامش افتتاح المقر الجديد لإذاعة الداخلة الجهوية، حول “الأدوار الطلائعية للإذاعات الجهوية العمومية بالأقاليم الجنوبية”، سلطت الأضواء على الدور الإعلامي الهام لإذاعتي العيون والداخلة في استرجاع الأقاليم الجنوبية واستكمال الوحدة الترابية، وإسهاماتها في مواكبة النموذج التنموي لهذه الأقاليم، وإشراك فئة الشباب في التنمية المحلية والتربية على المواطنة، وإبراز مكانة المرأة وأدوارها في المجتمع الصحراوي.
وفي هذا الصدد، أبرز علي خلا، مدير الإنتاج والبرمجة للإذاعة بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، أن الإذاعات الجهوية بالأقاليم الجنوبية (إذاعتي العيون والداخلة)، امتداد لإذاعة صوت التحرير والوحدة بطرفاية، إذ طالما تصدت إذاعة العيون من خلال كفاءات إذاعية مغربية، منها أبناء المنطقة ذوي الدراية العميقة بملف القضية الوطنية، لأكاذيب خصوم الوحدة الترابية، وهو التصدي المستمر راهنا، معطيا المثال بأحداث “اكديم إزيك”، ونجاح الإذاعة في فك طوق التعتيم على المواطنين الذين كانوا داخل ذلك المخيم.
وعلاقة بالموضوع ذاته، أكد الحسين أوزدر، الإطار بالنيابة الجهوية للمندوبية السامية للمقاومة وقدماء جيش التحرير بالداخلة، أن الإذاعات الجهوية بالأقاليم الجنوبية تضطلع بدور مؤثر في الدفاع عن القضية الوطنية، وصيانة الوحدة الوطنية المتعددة الروافد، وترسيخ قيم التعايش والتسامح والانفتاح، علاوة على أنها آلية للرد على الأخبار الزائفة للخصوم، ووضع المواطنين في صورة الوضع الحقيقي ومستجدات ملف قضية الصحراء المغربية.
واهتمت مداخلة الإعلامي أحمد العاهدي بدور الإذاعات الجهوية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالأقاليم الجنوبية، إذ تحرص إذاعتي العيون والداخلة على المواكبة الإعلامية لمختلف أوراش النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية، سيما إبراز الإمكانيات والمؤهلات التي تمنحها المنظومة الاستثمارية المحلية، وإشاعة قواعد الحكامة الجيدة وثقافة ربط المسؤولية بالمحاسبة، بالتزام بقواعد الدقة والإنصاف والموضوعية والصدق والنزاهة والاستقلالية التحريرية، علما أن الأقاليم الجنوبية للمملكة تتميز بالعلاقة الحميمية لسكانها مع المذياع مقارنة بغيره من وسائل الإعلام الجماهيري.
من جهتها، استعرضت الصغرى الكنتاوي، الصحافية بإذاعة الداخلة الجهوية، دور الإذاعات الجهوية بالأقاليم الجنوبية في إبراز مكانة المرأة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، سيما أن المرأة بهذه الأقاليم لها مكانة متميزة في المجتمع، وتتمتع باستقلالية مادية، ما يجعل المبادرات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للنساء بالجهة كثيفة، فتخصها شبكة برامج الإذاعتين الجهويتين للعيون والداخلة بمواكبة إعلامية تجسد مبادئ وأهداف السياسة الإعلامية العمومية بتفوق، خصوصا من حيث تدعيم الديمقراطية والمواطنة والحرية والسعي إلى تحقيق المناصفة ومناهضة كل أشكال التمييز.
إلى ذلك، سلط الإعلامي حمدي الشكاف في مداخلته الضوء على دور الإذاعات الجهوية بالأقاليم الجنوبية في إشراك الفئة الشابة في التنمية المحلية والوطنية والتربية على المواطنة، فأشار إلى أن الإذاعة مازالت تحظى بالجاذبية لدى فئة الشباب بالأقاليم الجنوبية، لذلك تحرص إذاعتي العيون والداخلة في شبكة برامجهما على الاهتمام برغبات وقضايا واهتمامات الشباب، مع الحرص على تحقيق أهداف الخدمة الإعلامية العمومية المتعلقة بتشجيع التربية والتعليم والتحفيز على الإبداع والتميز الثقافي والفني والتكنولوجي والرياضي.
وتجدر الإشارة إلى أن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وفي سياق الاحتفالات الوطنية بتخليد الذكرى 44 للمسيرة الخضراء، افتتحت صباح يوم الأربعاء 06 نونبر 2019 بالداخلة، المقر الجديد للإذاعة الجهوية للداخلة، المحدثة في مارس 1980، الذي يندرج ضمن الورش المهيكل والاستراتيجي للشركة الوطنية في مجال بتجديد البنيات التحتية والتحديث التقني والتكنولوجي لمختلف خدماتها الإذاعية والتلفزية، وكذلك وعيا منها بأهمية جودة ظروف العمل في ضمان مردودية مهنية ملائمة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *