نائبة برلمانية سابقة وراء فضيحة اتهام وزير الصحة

نائبة برلمانية سابقة وراء فضيحة اتهام وزير الصحة

وسط تداعيات الأخبار الرائجة عن صفقات كوفيد 19 لوزارة الصحة؛ واستهدافها الوزير شخصيا خالد آيت الطالب التقنوقراطي؛ توصل “المغربي اليوم”/ بما لا مجال فيه للشك أن الأمر لا يعدو إلا أن يكون مؤامرة سياسية للنائبة البرلمانية السابقة (ب.م)، التي ترشحت في اللائحة الوطنية لحزب الأصالة والمعاصرة في عهد الأمين العام السابق إلياس العماري.

ووفق المعطيات ذاتها فإن للبرلمانية المذكورة سوابق في مواجهة وزراء الصحة لأنها لها مصالح بحكم أنها مالكة لشركة للأدوية؛ والتي لجحودها تسببت في أزمة انتقل صداها إلى تحرير محضر ومحاكمة قبل أن يتنازل وزير الصحة التقدمي الحسين الوردي الذي تعرض لهجوم همجي من طرف صيدلي ببهو البرلمان.

واليوم؛ تخوض حملة إعلامية لتشويه صورة خالد آيت الطالب بمساعدة رفيق لها الذي ينتحل عدة صفات ويتصيد صحافيين مثلما فعل مع صحافي سابقا بجريدة معروفة قبل أن يتراجع على نشر مزاعمها وافتراءاتها الخاطئة.

والسؤال: هل يمكن الاستمرار في هذا النهج في خطة العداوة لوزراء الصحة… والى أي مدى يقع نضج الساسة في مكافحة كورونا المؤامرة؟.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *