مازالت الآلة الدعائية الحمقاء لـ”البوليساريو”، والجزائر تنشر الكذب الذي لا يصدقه سواها وآخر نكث الأربعة وعشرين ساعة الحالية أن موقع “البيت الأبيض”، حذف قرار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، القاضي بالاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على صحرائه.

والحقيقة الساطعة التي لا غبار عليها في هذا الموضوع هو أن موقع البيت الأبيض يتم تحيينه كليا بعد نهاية فترة أي رئيس وبالتالي يتم حذف الأنشطة السابقة على أساس نقلها لموقع جديد مخصص للرئيس الجديد.

وتخصص مواقع أرشيفية بإسم أنشطة الرؤساء السابقين فيما يبقى الموقع الرئيسي مخصصا لأنشطة الرئيس الحالي جو بايدن، وهي دعوة لإعلام العدو للعب غيرها واختيار أكاذيب قريبة للتصديق عوض الافتراء الذي عرى كل سوءاتكم المغرب هنا وسيظل قويا رغم إعلام العسكر.

أخبار ذات صلة

ميزة مهمة في آيفون 13.. بطارية طويلة العمر

ضربة قوية لكابرانات الجزائر.. المغرب يحتل المرتبة الأولى مغاربياً فى مؤشر الديمقراطية العالمي

بوريطة: المغرب سيقف دائما إلى جانب المؤسسات الشرعية الليبية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@