إشهار علوي

مواجهة جديدة بين طارق رمضان وضحاياه “المغتصبات”

مواجهة جديدة بين طارق رمضان وضحاياه “المغتصبات”

يواجه المفكّر الإسلامي طارق رمضان الموقوف منذ سبعة أشهر في فرنسا بتهم اغتصاب ينفيها، مجددا الثلاثاء المرأة الثانية التي قدمت شكوى ضده ويأمل أن يتم إطلاق سراحه بعد المقابلة.

بعد المقال

وكان القضاء الفرنسي وجّه في الثاني من فبراير الى رمضان الشخصية المعروفة والمثيرة للجدل تهمة اغتصاب هندة عياري السلفية السابقة والناشطة العلمانية حاليا وامرأة أخرى ذكرت وسائل الاعلام انها تدعى “كريستيل”.

ورمضان (56 عاما) المصاب بالتصلّب اللويحي موقوف منذ ذلك الحين في مستشفى سجن فرين في جنوب باريس. ورفض القضاء الطلبات التي تقدم بها للإفراج عنه إذ اعتبر أنه يمكن أن يتلقى العلاج الضروري في مستشفى السجن.

وبعد أن كان من المقرر أن تتم المواجهة خلال يوليوز الماضي، تم إرجاء الموعد بسبب الوضع الصحي لصاحبة لشكوى، الامر الذي اكده فحص طبي طالب به الدفاع.

وقال محامي المدعية اريك موران لوكالة فرانس برس إن “موكلتي تصر على موقفها وخصوصا أنها اتهمت كذبا بأنها أرجأت مواجهة يوليوز من دون أي سبب منطقي”.

خلال المواجهة الاولى، وصفت “كريستيل” للمحققين الندبة على فخذ رمضان والتي شكلت قرينة رئيسية في قرار توقيفه. واعتبر الدفاع أنها علمت بها بعد “تواطؤ” محتمل بين عشيقات سابقات لرمضان.

واكتفى المفكر الاسلامي الموقوف بالاقرار بأنه مارس “لعبة اغواء” في مراسلاته مع المدعية التي كانت معجبة به.

واعلن انه التقاها لما بين عشرين وثلاثين دقيقة في بهو الفندق في العاشر من اكتوبر 2009 في حين تؤكد أنها تعرضت لاغتصاب عنيف في التاسع من اكتوبر ثم تركت في حالة صدمة في غرفة رمضان.
ويؤكد الدفاع أيضا مستندا الى صور وشهادات تم التشكيك فيها، أن “كريستيل” كانت موجودة خلال المحاضرة التي ألقاها رمضان في المساء نفسه الذي حصلت فيه الوقائع.
أقرّ رمضان الذي يدفع ببراءته للمرة الأولى في حزيران/يونيو بأنه أقام عدة علاقات خارج إطار الزواج “برضا الطرفين” و”علاقة سيطرة قوية” مع شاكية ثالثة ظهرت في مارس قالت إنه اغتصبها تسع مرات في فرنسا ولندن وبروكسل بين 2013 و2014.
لكن رمضان لم يُستجوب حتى الان في هذا الملف ولم يُوجه اليه اتهام بعد، ولا يزال يعتبر شاهدا.
في 19 يوليوز الماضي، حصلت المواجهة الاولى بين رمضان وعياري التي تقدمت بشكواها في الخريف الفائت في ما شكل منطلقا للقضية.
لكن إفادة عياري خسرت شيئا من صدقيتها بسبب التباين في تحديد مكان وزمان الوقائع التي سردتها.
في سويسرا، نقلت صحيفة “لا تريبون دو جنيف” الأحد عن المتحدث باسم وزارة العدل هنري ديلا كازا، أن النيابة قررت فتح تحقيق جنائي رسمي إثر شكوى تقدمت بها امرأة تتهم رمضان بانه اغتصبها في أحد فنادق جنيف العام 2008.
وكانت المرأة قدمت شكواها في ابريل.
وعلّق رومان جوردان محامي الشاكية في رسالة الى فرانس برس ان “المدعين وشرطة جنيف عملوا في شكل سريع وسليم”، معتبرا أن قرار فتح تحقيق جنائي يشكل “تقدما كبيرا يثبت جدية الاتهامات التي ساقتها موكلتي”.
من جهته، قال محامي رمضان في فرنسا ايمانويل مارسينييه لفرانس برس “نتساءل جديا حول الجدول الزمني لهذا الإجراء”، مضيفا أن موكله “يعلم جيدا من تقدمت بالشكوى وعلاقتها مع المدعيتين الاخريين”.

ويعتزم فريق الدفاع عن رمضان التقدم بعد مواجهة الثلاثاء بطلب ثالثة لإخلاء سبيل موكله.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *