أكدت منظمة السياحة العالمية، أن 32 بالمئة من وجهات السفر عالميا كانت مغلقة تماما أمام السياحة الدولية، في فبراير الماضي، على خلفية وباء فيروس كورونا.

وأضافت المنظمة، في تقريرها التاسع حول مستجدات القطاع في فبراير الماضي، أن ظهور متغيرات جديدة من الفيروس دفع العديد من الحكومات إلى فرض قيود على السفر.

وتابعت أن “الحكومات أظهرت تحركا نحو تخفيف أو رفع القيود المفروضة على السفر ، إلا أن الخطورة المستمرة للوضع الوبائي، دفعت الحكومات إلى تبني نهج أكثر حذرا”.

وتوزعت المناطق المغلقة أمام السياحة إلى 30 منها في آسيا والمحيط الهادئ، و15 في أوروبا، و11 في إفريقيا، و10 في الأمريكتين، و3 في الشرق الأوسط.

وأضاف أنه “تم إغلاق 38 وجهة لمدة 40 أسبوعا على الأقل، في الوقت نفسه أصبحت 34 بالمئة من الوجهات حول العالم مغلقة جزئيا أمام السياح الدوليين”.

ورصد التقرير بأن هناك 2 بالمئة فقط من الوجهات حول العالم رفعت جميع قيود السفر.ونقل التقرير عن الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، زوراب بوليليكاشفيلي، قوله لقد “تم استخدام قيود السفر على نطاق واسع للحد من انتشار الفيروس، وبينما نعمل على استئناف السياحة، يجب أن ندرك أن القيود ليست سوى جزء واحد من الحل”.

وأكد المصدر ذاته، أنه يجب أن يستند استخدام القيود إلى أحدث البيانات والتحليلات ومراجعتها باستمرار، للسماح بإعادة التشغيل الآمن والمسؤول لقطاع تعتمد عليه ملايين الأعمال والوظائف.

وتعرض قطاع السياحة لضربة كبيرة بعد تفشي جائحة كورونا حيث أغلقت 75 بالمائة من الوجهات العالمية تماما منذ مارس 2020، في ذروة للقيود المفروضة.

أخبار ذات صلة

مباحثات مغربية مصرية لاستئناف عملية السلام وتسوية الأزمة الليبية وملف النهضة

نيوزيلندا.. توجه ضربة موجعة لجبهة “البوليساريو”

الجزائر… تدهور الحالة الصحية لـ 23 معتقلا يخوضون إضرابا عن الطعام منذ 9 أيام

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@