مندوبية السجون تنفي اختفاء نزيل من سجن قلعة السراغنة وتؤكد ترحيله لسجن تولال 1

مندوبية السجون تنفي اختفاء نزيل من سجن قلعة السراغنة وتؤكد ترحيله لسجن تولال 1

 

 

(و.م.ع)

نفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج “اختفاء” نزيل من السجن المحلي بقلعة السراغنة، مؤكدة ترحيله وقائيا إلى السجن المحلي تولال1.

 

وجاء في بيان توضيحي للمندوبية، اليوم الجمعة، بخصوص ادعاءات صادرة عن أم السجين (ح.ب)، في تسجيل منشور في بعض مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص تعرض ابنها لسوء المعاملة بالسجن المحلي بقلعة السراغنة و”اختفائه”من هذه المؤسسة، أنه، وبعدما تم ترحيل هذا السجين المعتقل من أجل السرقة الموصوفة وحيازة السلاح دون مبرر إلى السجن المحلي بقلعة السراغنة من أجل تنفيذ عقوبة السجن، ارتكب مجموعة من المخالفات تتمثل أساسا في الاعتداءات والتهديدات في حق الموظفين والسجناء على حد سواء.

 

وأكدت المندوبية أنه على خلاف ما جاء في التسجيل، “فإنه كان يعتدي على نفسه للضغط على إدارة المؤسسة وثنيها عن اتخاذ الاجراءات اللازمة في حقه”، مضيفة أنه وبالنظر إلى خطورة هذا السجين واستمراره في سلوكاته العنيفة، تم ترحيله وقائيا إلى السجن المحلي تولال 1.

 

وأضاف المصدر ذاته أنه وبناء على طلب أم النزيل، تم استقبالها من طرف مدير السجن المحلي بقلعة السراغنة بتاريخ 27 فبراير 2017، قبل عدة أيام من نشر التسجيل، وتم إخبارها بترحيل ابنها إلى السجن المحلي تولال 1 بسبب سلوكاته العنيفة وعدم احترامه للضوابط والقواعد المنظمة لسير المؤسسات السجنية.

 

واعتبرت المندوبية أنه يتبين من ذلك أن المعنية بالأمر تحاول،” ليس فقط أن تظهر ابنها بمظهر الضحية، وإنما أيضا تضليل الرأي العام بنفي معرفتها المسبقة بالمؤسسة التي رحل إليها ابنها”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *