ستشمل مناورات الأسد الإفريقي، المقررة ابتداء من 20 يونيو الجاري، الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية، خاصة منطقة المحبس في الصحراء المغربية، على الحدود الجزائرية، وهو ما اتفقت عليه وزكته مختلف الدول المشاركة في هذه المناورات.

ويهدف هذا التمرين العسكري وفق يومية “الأحداث المغربية”، إلى تطوير قابلية العمل المشترك التقني والإجرائي بين القوات المسلحة الملكية وقوات البلدان المشاركة، وكذا التدريب على تخطيط وقيادة عمليات مشتركة في إطار متعدد الجنسيات، وهو أحد التدريبات الرئيسية والكبرى التي تنظمها وتديريها القيادة الأمريكية لإفريقيا “أفريكوم” بشراكة مع القوات المسلحة الملكية.

أخبار ذات صلة

كأس العالم: برنامج رحلات جديد لنقل المشجعين المغاربة خلال الثمن النهائي

إطلاق حملة لتشجيع الأداء عبر الهاتف المحمول والترويج لعلامة “MarocPay”

مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة يسجل عبور أزيد من 78 ألف مسافر بين يناير ومتم أكتوبر 2022

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@