ملايير منهوبة… عمال الضيعات الفلاحية بقالة في اتجاه الكركرات للاحتجاج قبل ثنيهم عن مواصلة الطريق

ملايير منهوبة… عمال الضيعات الفلاحية بقالة في اتجاه الكركرات للاحتجاج قبل ثنيهم عن مواصلة الطريق

وأخيرا يتمكن عدد من عمال ضيعات بقالة الصحراء من الحصول على جزء من أجورهم بمناسبة عيد الأضحى المبارك، انفراج أسارير العاملات والعمال جاءت بعد مجهودات ماراطونية للمسؤولين عن الشركة لاقتراض ما يسعف بتجاوز أزمة هذه المناسبة، لكن السؤال العريض هو أين ذهبت أموال شركات ناجحة، ساهمت العاملات والعمال في جعلها علامة مميزة للاستثمار الفلاحي في عمق مدينة الداخلة
35 مليار سنتيم حجم هي حجم ثروة مسؤول سابق في تدبير عدد من الشركات والضيعات، والتي تنتمي ملتجمعها ضيعات بقالة الصحراء، هذا الرقم الخرافي تجمع من التصريحات والاعترافات التلقائية لهذا المسؤول للفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وهي تستمع إليه في ملف مثير للجدل يمثل نموذجا للاستهتار بالمسؤولية وأمانة صيانة الاستثمار الوطني من العبث، وهو ملف ضخم يعتبر بمثابة ثقب أسود ابتلع ملايير الدراهم لتتحول نحو جيب متهم رئيسي يوجد في حالة فرار ، ومتواطئين محتملين في أغرب عمليات نصب لضرب الاستثمار
حكاية هذا المسؤول تعود إلي سنة 2014، حين تم تكليفه من قبل لجنة وزارية وشخصيات وازنة بإدارة شركات وضيعات مستثمر فرنسي دخل في نزاع مع عائلة الدرهم المعروفة في الاقاليم الصحراوية بدورها التجاري والاستثماري منذ ما قبل الاستعمار الاسباني، قبل ان يتحول هذا المنتدب إلى مسير مطلق الصلاحية لمجموع الشركات والضيعات، بعد ما تصفه أوراق القضية المعروضة أمام القضاء، بتلاعبات مسطرية وقانونية
الثروة التي جمعها المنتدب المفوض أدت إلى إفلاس شركات وأخرى تعاني من ضائقة مالية، على غرار الشركة المديرة للضيعات الفلاحية بالداخلة، والتي كاد عمالها أن يخلقوا أزمة بمنطقة الكركرات الحدودية بعد قرروا الرحيل للاعتصام هناك، في الوقت الذي ينعم ناهب أموالهم بنعمة الحرية بالديار الاوربية
قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف باكادير انتهى إلى متابعة المنتدب المفوض بعد ماراطون من التحقيقات التي باشرتها الفرفقة الوطنية للشرطة القضائية في ملف ضخم، اتضح فيه أن المسؤول المذكور خان الأمانة التي عهدت إليه لتقويم وتنمية الشركات ، وليس تنمية ثروة شخصية خيالية بين عقارات وارصدة في الداخل والخارج
معطيات الملف الذي يروج بالمحاكم تفيد أن ممتلكات المنتدب القضائي الذي يستمتع بملايير الشركات والضيعات تفوق الخيال بالنسبة لموظف لدى هذه الشركات ، حيث تصل ثروته بين المنقولات العقارية والحسابات البنكية التي توجد في اسمه حوالي خمس وثلاثون مليار سنتيم تتوزع بين حجم العقار داخل وخارج أرض الوطن والذي يقدر بعشر مليارات سنتيم، وحسابات داخل وخارج ارض الوطن تقدر بخمسة وعشرون مليارا سنتيم، ناهيك عن الاسهم المختلفة بشركات متفرقة
الحصيلة الكارثية لهذا الملف هي تواصل معاناة عاملات وعمال الضيعات الفلاحية “بقالة الصحراء بالأقاليم الجنوبية، فبالرغم من المجهودات التي بذلت لتمكين المستخدمين من بعض مستحقاتهم، إلا أن المشكل الذي تعانيه الشركة المسيرة للضيعات يرتبط بعمليات نصب واحتيال معروضة امام المحاكم وتحقق فيها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، للكشف عن خيوط ابتلاع ملايير الدراهم وضعت مستقبل مئات العمال في مهب الريح

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *