نظمت مقاطعة الحي المحمدي في إطار الخدمات الاجتماعية التي تقدمها لفائدة الساكنة، أمس السبت عملية إعذار جماعي استفاد منها ستون طفلا مغاربة وأجانب (من المهاجرين الأفارقة).

وقد شهد حفل الإعذار حضور كل من “يوسف الرخيص” رئيس المقاطعة وجميع نوابه “محمد غفير الإدريسي”، “مروان راشدي”، “رشيد اجكيني” و”عصام بالكرضة “، إلى جانب كل من “ابراهيم مسافر” (رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية والثقافية) ونائبته “زهرة العمري” و “بشرى بنرحال” (نائبة رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية ) و “مينة لامة و”مصطفى أكنوز” (مستشارين بالمجلس المسير).

وقد تمت عملية الإعّذار في مصحة خاصة تحت إشراف أطر طبية، بتعاون مع الأطر الصحية لمركز الهلال الأحمر. وقد سلمت لأسر الأطفال الأدوية والهدايا، بالإضافة إلى استفادتهم من تحاليل مجانية والزي الخاص بالمناسبة.

يذكر أن عملية الإعذار تعتبر من الالتفاتات الانسانية التي يحرص المغاربة على تقديمها منذ القدم في إطار التكافل الاجتماعي، لإلزاميتها من جهة وكذا للطقوس الاحتفالية المصاحبة لها مما يحقق السعادة لأسر هؤلاء الاطفال.

أخبار ذات صلة

المكتب الوطني للمطارات يوضح أسباب اضطرابات وصول أمتعة المسافرين نحو مطارات المغرب

الاتحاد المغربي للشغل يستنكر سلوك المندوب السامي لقدماء المقاومين في حق أعضاء المكتب النقابي

السكوري و أولبرايت يزوران مركز التدريب التقني والمهني بالنواصر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@