مغربيتان ضمن أكثر الشباب الإفريقي تأثيرا

مغربيتان ضمن أكثر الشباب الإفريقي تأثيرا

صنفت مديرة المرصد الوطني لحقوق الطفل، لمياء بازير، ضمن 100 شاب إفريقي الأكثر تأثيرا في العالم، إلى جانب المطربة المغربية سلمى رشيد، وذلك وفقا لتصنيف 2019 لـ (أفريكا يوث أواردز).

وتم الإعلان عن هذا التصنيف، الذي يوضع كل سنة منذ أربع سنوات، في 2 أكتوبر الماضي من طرف (أفريكا يوث أواردز)، الذي يوجد مقرها في أكرا.
واحتلت لمياء بازير، التي تبلغ من العمر 27 سنة، وهي ناشطة في مجال تعزيز حقوق النساء والأطفال، المرتبة 51 في التصنيف.كما تشغل السيدة بازير منصب مديرة المرصد الوطني لحقوق الطفل، وتعمل بشكل خاص في مشاريع التعاون الدولي بين المغرب والولايات المتحدة، لاسيما في قضايا التعليم والولوج إلى الشغل.
كما احتلت المطربة سلمى رشيد المرتبة 81، والتي كانت قد وصلت إلى نهائي النسخة الثانية من مسابقة “أراب أيدول” في 2013.
واحتل المرتبة الأولى في تصنيف هذه السنة أديبو أو غندوين، وهو شاب من الجنسية النيجيرية، ويشتغل عضوا في الهيئة التشريعية لولاية أويو.
كما احتلت المركزين الثاني والثالث، على التوالي، الكينية أديل أونيانجو، التي أطلقت مبادرة تحمل الإسم نفسه، والتونسية أحلام النصراوي، المسؤولة عن البرنامج الإقليمي لمنظمة (إريكس) غير الحكومية.
وتميزت هذه السنة بتمثيل شباب 32 بلدا في هذا التصنيف، إضافة إلى سيطرة النساء على 52 مركزا من أصل 100 .

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *