يعيش أزيد من 200 مواطن مغربي ظروفا بالديار التركية أقل ما يمكن أن يقال عنها مزرية، ويطالب المغاربة العالقين بتدخل العاهل المغربي محمدا السادس بغرض انتشالهم من “التهميش واللامبالاة والتشرد والظروف القاسية” التي قالوا إنهم يعيشونها بتركيا لأزيد من شهرين.

وقد وجهت عريضة مفتوحة إلى ملك المغرب مذيلة بتوقيعات عشرات المغاربة العالقين بالديار التركية قالت إنهم طرقوا جميع الأبواب دون جدوى مردفة: “لم نجد بعد الله تعالى سوى بابكم الواسع، فهو الوحيد الذي سينصفنا من هذه المحنة وهذا التجاهل لأوضاعنا في هذه الظروف الجوية والصحية الصعبة”.

وتابعت العريضة بأن أكثر من 200 مغربي من مختلف جهات المغرب أضحوا عالقين بتركيا بسبب تعليق الرحلات الجوية بين البلدين وضمنهم مواطنون يعانون مشاكل صحية وعشرات الأطفال والفتيات والنساء اللواتي “يعشن اليوم في تشرد تحت ظروف مناخية قاسية”.

وأضافت الوثيقة أن بعض المغاربة العالقين بتركيا يفترشون الأرض ويلتحفون السماء، متابعة: “المحظوظ منا من يجد مكانا له في نفق الميترو ناهيك عن الظروف الاقتصادية العسيرة وغياب أي مورد مالي. وقد حاولنا مرارا التواصل مع التمثيليات الدبلوماسية المغربية غير أن كل المحاولات باءت بالفشل والتجاهل وفي بعض الأحيان بالرعونة والإهانة”.

والتمس المغاربة العالقون بتركيا من الملك النظر في أوضاعهم “المزرية التي لا تشرف أحدا” مع إعطاء “أمر مولوي لفتح خط جوي استثنائي مستعجل لإجلائنا من تركيا نحو بلدنا وأحضان أسرنا ومجتمعنا وانتشالنا من هذه الظروف الصعبة خاصة أن شهر رمضان على الأبواب”.

أخبار ذات صلة

المغرب يطلق علامته للاستثمار والتصدير “MOROCCO NOW”

اليوم الوطني للمرأة.. مناسبة للوقوف على إنجازات و طموحات النساء المغربيات

نيمار يلمح لاعتزال الكرة “في هذا الوقت”

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@