مغاربة المهجر يخرجون عن الصمت بخصوص ما أسموه “التحرشات الإجرامية” التي يتعرض لها المغاربة بأوروبا من عناصر مشبوهة

مغاربة المهجر يخرجون عن الصمت بخصوص ما أسموه “التحرشات الإجرامية” التي يتعرض لها المغاربة بأوروبا من عناصر مشبوهة

نستنكر بشدة تعرض مجموعة من شرفاء الأطر والنشطاء والفعاليات الجمعوية المغربية بإيطاليا وبلجيكا وبعض المؤسسات الوطنية من تشهير وسب وتحرشات مستمرة واستفزازات بئيسة ممنهجة صادرة من طرف عناصر مغربية مقيمة بإيطاليا عاملة في أجندة معادية لمصالح المغرب وجاليته في أوروبا.

تنشر تلك التحرشات الإجرامية في مواقع مشبوهة منها، موقعين يديرهما المدعو “ف. ا”، المتابع قضائيا في المغرب وفي إيطاليا بأكثر من 24 قضية ما بين الجنح والجنايات متعلقة بالتشهير والنصب وغيرها.

وتستهدف هذه التحرشات المشبوهة العلاقات النبيلة التي تربط المواطنين المغاربة فيما بينهم ومع المؤسسات المغربية. وبذلك ينفذون محاولات الخصوم والأعداء في حرب الوكالة ضد مصالح المغرب وجاليته.

ندين ترويجهم للمغالطات ونشر صور شخصية لنشطاء ومسؤولين مغاربة قصد التشهير بهم وتعريض حياتهم للخطر والتهجم على المغرب وعلى مؤسساته السياسية والاجتماعية والإقتصادية والأمنية والعسكرية والدينية والثقافية.

نعلن تضامننا المطلق واللامشروط مع جميع المناضلين المغاربة الشرفاء النزهاء والمؤسسات الذين تعرضوا للطعن في سمعتهم والتشهير بهم من طرف من اختاروا طرق الارتزاق والنذالة.

إن قيم النضج والمواطنة الحقة التي يتصف بها مغاربة إيطاليا قادرة على فضح وردع كل مخططات هؤلاء المسترزقين العملاء الذين ينصبون على المؤسسات العمومية والمواطنين المغاربة في الداخل والخارج وستتخذ جميع الوسائل المتاحة ديمقراطيا في مواجهة هاته العناصر.

ونعلن أننا سنرفع شكايات ضدهم إلى القضاء في إيطاليا وفي المغرب.

وسننظم وقفة احتجاجية أمام منزل المدعو “ف” (المنزل ملك لبلدية بريشيا) الذي يحمل عنوان موقع جريدته وجمعيته الوهمتين وسنعقد لقاءا مع السلطات الأمنية ووسائل الإعلام في المدينة.

ونثير انتباه السلطات الديبلوماسية المغربية والسلطات الأمنية الإيطالية بما تقوم به هذه العناصر التي تشكل خطرا على حياة أفراد الجالية المغربية بإيطاليا وندعوهم لتحمل مسؤوليتهم الكاملة.

الإثنين 10 غشت 2020

شبكة جمعيات الجالية المغربية بإيطاليا

الفضاء المغربي الإيطالي للتضامن

المنتدى الإيطالي المغربي للعلاقات الثنائية طورينو

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *