معطيات وحقائق خطيرة حول العنف ضد النساء خلال الحجر الصحي

معطيات وحقائق خطيرة حول العنف ضد النساء خلال الحجر الصحي

كوثر مديني :صحافية متدربة
نجحت مراكز النجدة الثلاث لمحاربة العنف ضد المرأة في استقبال النساء المعنفات حضوريا والوصول معهم إلى حل رغم أنف الصعوبات مع مراعاة التباعد و التعقيم في ظل التدابير الإحترازية لهذه الجائحة.
وتمكنت المراكز من استقبال 193 مستفيدة خلال الشهرين الأولين . حيث تم الاستماع لكل الوافدات مع تقديم الدعم القانوني و رفع دعاوى بالنفقة و التطليق و وضع شكايات لدى النيابة و متابعة الاجراءات التي كانت المعنفات قد بدأناها من قبل و نجحت في متابعة الجناة و اعتقال البعض منهم و إرجاع البعض منهن إلى بيت الزوجية و تمكين البعض من الحصول على الطلاق و النفقة و اجراء الوساطة و التمكن من عقد صلح بين الطرفين .
وجاء هذا إثرمواكبة التقرير المرحلي الذي شيدته مراكز النجدة من 23يونيو إلى 23 غشت لحماية النساء خلال الحجر الصحي والذي أعرب عن ارتفاع نسبة العنف خلال هذه الفترة في متوسط سن 34 ما بين 12 و 76 سنة حيث إن نصف الوافدات على المراكز هن ربات بيوت عرفوا تعثرا و تشديدا بسب الظرفية الإستثنائية. .
وأثبت الإحصائيات أن نسبة %18.21 هم من لهن مؤهلات تمكنهن من الولوج لسوق الشغل ( مستوى الثانوي و الجامعي) و الباقي مستواهن التعليمي بسيط ( ما بين الأمية و المستوى الابتدائي و الإعدادي أكثر من ثمانين بالمائة ) .
وأوضحت المعطيات أن النساء اللواتي وفدن على المراكز يتعرضن إلى العنف بدرجة كبيرة من الزوج و يأتي في درجة الثانية حوالي 12 في المائة من رجال آخرون طليق, خطيب, صديق, جار. و الباقي أكثر من 10 في المائة الأهل ( أهل الضحية و أهل الزوج ) .
وبينت الدراسة أن أنواع العنف الممارس تنوع واختلف مع تباين نسبه فالجسدي يمثل % 60 والنفسي 34% أماالجنسي فيمثل نسبة %6 كما أكدت على أن ربع الوافدات على المراكزهن اللواتي استفدن من الدعم فقط.
وذكرالبلاغ الإنتظارات البسيطة والمشروعة للمعنفات والتي تتطلب من الحكومة إعطاءها ما تستحق من عناية و أولوية بما يضمن عدم إلحاق الضرر بها و تقديم الدعم لهن عن .بعد وضمان أبسط حق من حقوقهن وهو ضمان أمنهن وسلامتهن و عدم التأخر في تدبيرها إضافة إلى النفقة وتوفير ضروريات الحياة من تغذية وتمدرس و علاج و لباس لضمان العيش السليم.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *