إن اهتمام جلالة الملك برعاياه بالخارج وبقضاياهم يظهر منذ أول خطاب للعرش في 30 يوليوز 1999، “ومن الأمور التي سنوجه لها اهتمامنا الخاص قضايا جاليتنا القاطنة بالخارج، والتفكير الجدي في تذليل الصعاب التي تعترض طريقها والعمل على حل مشاكلها وتمتين عرى انتمائها للوطن الأم ….. “ وسيستمر هذا الاهتمام لجلالته من خلال استحضار مضامين الخطب الملكية التي تعنى بقضايا الجالية المغربية بالخارج.

انطلاقا من القُدرة على القراءة الصحيحة والاستباق الذي تميزت به الخطب الملكية في التعامل مع قضايا مغاربة العالم وكفاءاتها، فإنه يمكن اعتبار قضية الجالية المغربية بالخارج القضية الوطنية الثانية بعد القضية الوطنية الأولى قضية الوحدة الترابية للمملكة، وهو ما يؤكده الخطاب السامي بمناسبة الذكرى التاسعة والستين لثورة الملك والشعب، ففي مقابل الإنجازات الكبيرة، على الصعيدين الإقليمي والدولي، التي حققها المغرب خلال السنوات الأخيرة لصالح الموقف العادل والشرعي للمملكة، بخصوص مغربية الصحراء، بفضل الالتزام الشخصي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس والرؤية الملكية الثاقبة والرائدة، لم يفت الخطاب الملكي التأكيد على دور وحدة الجبهة الداخلية والتعبئة الشاملة لكل المغاربة، أينما كانوا، للتصدي لمناورات الأعداء حيث شدد جلالة الملك، في خطاب ذكرى 20 غشت، على دور أفراد الجالية المغربية بالخارج، “الذين يبذلون كل الجهود للدفاع عن الوحدة الترابية، من مختلف المنابر والمواقع، التي يتواجدون بها. والمغرب والحمد لله، يملك جالية تقدر بحوالي خمسة ملايين، إضافة إلى مئات الآلاف من اليهود المغاربة بالخارج، في كل أنحاء العالم”.
إن أهمية إشراك المغاربة المقيمين بالخارج في مشاريع التنمية بالمغرب، وجعلهم فاعلين حقيقيين في مسلسل التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة، لن يتأتى إلا بمشاركتهم السياسية حتى يتمكنوا من إعطاء إضافة جديدة للجهاز التشريعي، وكذلك المشاركة في مجالس الحكامة لتأكيد قدرتهم على الإنتاج الفكري و الاستراتيجي في كل الميادين المرتبطة بالتنمية الاقتصادية و الاجتماعية و كذلك البشرية،
و بالتالي سيحصل تلاقح الأفكار بين مغاربة الداخل و مغاربة الخارج للسير قدما في تنزيل مضامين النموذج التنموي الجديد و ترسيخ المسار الديمقراطي و الحقوقي الذي تبناه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله منذ اعتلائه العرش.
تشكل الاستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء، التي تم تنزيلها سنة 2013 تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة نصره الله، منعطفا حقيقيا في حكامة الهجرة من خلال إدماج مسألة احترام حقوق المهاجرين ضمن منطق تضامني شامل، وتقوم على ستة مبادئ أساسية: المقاربة الإنسانية، مقاربة شاملة، احترام حقوق الإنسان، مطابقة القانون الدولي، تعاون متجدد مع مختلف الأطراف ومسؤولية مشتركة.
إن الاستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء مكنت من تنفيذ برنامج واسع النطاق لتسوية أوضاع المهاجرين واللاجئين وإدماجهم في المجتمع المغربي، من خلال وضع برامج اجتماعية تمكن هؤلاء المهاجرين من الاندماج اجتماعيا، وكذا الاستفادة من التعليم والصحة والسكن ثم التكوين المهني.
وفي سياق مكافحة الهجرة غير النظامية، يواصل المغرب بذل جهود جبارة، خاصة فيما يتعلق بتفكيك شبكات تهريب المهاجرين وإجهاض محاولات الهجرة غير النظامية.
ومنذ إطلاق الاستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء، تبوأت بلادنا الريادة في مجال الهجرة على مستوى المنظمات الدولية والإقليمية. وقد أتاح ذلك لبلدنا جني عدة ثمار سياسية على الصعيدين الدولي والإقليمي بوجه خاص.
وبادر جلالة الملك محمد السادس نصره الله إلى وضع “الأجندة الأفريقية للهجرة”، بما في ذلك إحداث المرصد الأفريقي للهجرة، الذي تم اعتماد نظامه الأساسي خلال القمة الـ33 للاتحاد الأفريقي التي عقدت في فبراير 2020.
وتتوافق هذه الرؤية القارية مع الالتزام الدولي للمغرب الذي استضاف، في ديسمبر من العام 2018، المؤتمر الدولي للهجرة المنظم تحت رعاية الأمم المتحدة، والذي صادق على ميثاق مراكش العالمي للهجرة الآمنة والمنظمة والشرعية، في إطار البحث المستمر عن حلول مبتكرة بين إدارة الحدود وحماية حقوق الإنسان للمهاجرين، وبين الهجرة والتنمية.
رغم هذا الزخم، عرف القطاع خلال السنوات الثلاث الأخيرة تجميدا غير معروف الأسباب لجميع البرامج المنبثقة عن الاستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء، على غرار البرامج الموجهة لمغاربة العالم، حيث تمت تصفية عدد كبير من البرامج والمشاريع الموجهة للجالية إن لم نقل جل البرامج. مما أدى إلى هدر الزمن التدبيري لهذا القطاع الحيوي.
مما وجب الاسراع في التنزيل الحرفي لمضامين الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 69 لثورة الملك والشعب والعمل على تأهيل إطار الحكامة الذي يهتم بتدبير شؤون مغاربة العالم وخلق قطاع حكومي مستقل تحت وصاية السيد رئيس الحكومة مما سيمكن من إحياء البرامج الموجهة لمغاربة العالم والاستجابة لمتطلباتهم وانتظاراتهم وخلق دينامية جديدة بعد سنوات التجميد.
عبدالحي السملالي-فرنسا
عمر بوعدي-هولندا
نادية واكرار- مرصد التواصل والهجرة
إلهام بلاوي-فرنسا
منى صابر-هولندا
جمال طاهري-إيطاليا
حسن الادريسي الزكاري-الدنمارك
الحسين سماهري-فرنسا
فدوى وكاري-فرنسا
سارة الريحاني-بلجيكا
عواطف الغرباوي-إسبانيا
جمال الدين ريان- هولندا
حركة المغاربة الديمقراطيين المقيمين بالخارج
مرصد التواصل والهجرة بأمستردام
أرضية مابين القارات بأمستردام
ربيعة الزباخ- إسبانيا
نادية بلاوي-بلجيكا
الحسين أيت القاسم-هولندا
عبدالغني بالهلومي-بلجيكا
مجيدة نرايس-فرنسا
علي بوزلميط-فرنسا
لبنى مشروح-هولندا
مليكة كنفود-هولندا
زهرة العمري-هولندا
خديجة عنال-هولندا
فنيدة ملاغي-هولندا
فاطنة أوباد-هولندا
خديجة حمودة-هولندا
الزهرة بنعلي-هولندا
فاطمة أمنكور-هولندا
محمد علوي البرنوصي-فرنسا
علال بوستة-ليكسمبورغ
جمعية ليكسمبورغ-الريف للتنمية والتضامن-ليكسمبورغ
رشيدة جمال الدين- السويد
بوشعيب أمين- إيطاليا
فاتحة لمسلك- إسبانيا
ماجدة صلحاني-إيطاليا
يونس كاسي-هولندا
الحسين بولشيوخ-هولندا
شكيب بولشيوخ-هولندا
نادية كايدي-إيطاليا
سميرة شبيب-إيطاليا
إحسان لغضف- عمان
سيدي عبدالله الحمزاوي-فرنسا
أميمة بوجنة-بلجيكا
عبدالمنعم المساوي-كطالونيا
محمد حصحاص-فرنسا
جمعية تحويلات و كفاءات فرنسا
الياس خنخور-هولندا
خالد ابريك-هولندا
حياة مشواحي-هولندا
عبد الحق رومانا-هولندا
محمد محراش-هولندا
جمال أولاف-هولندا
رشيد أولاغي-هولندا
بودبوز فتحية-انجلترا
الحسين لعبادي-فرنسا
حسني درما-الأرجنتين
زهير خربوش-أمريكا
دحمان فاخوري-إيطاليا
جمعية بلادي-إيطاليا
حسين فتيح-إيطاليا
جمعية أطلس-إيطاليا
نورة السويسات عضوة بمجلس الإندماج-ألمانيا
محمد السايح-إيطاليا
مصطفى خداري-نائب مدير مدرسة هولندية-أمستردام
محمد بطون-هولندا
جمعية مبادئ حقوق الإنسان بالمغرب.
فاطمة أجة-فرنسا
خالد برواين فاعل جمعوي-أنجلترا
حسن لوداني-إيطاليا
خالد صحراوي- أمريكا
صالح الحوري- هولندا
فتحية بنعياد-هولندا
عبدالله جبارة إيطاليا
إبراهيم بنصناع-إسبانيا
عمر الحدوشي-بلجيكا
أحمد الرغيف-أنجلترا
حميد لعوينة-أنجلترا
عبدالعزيز العلوي-أنجلترا
مصطفى العلوي-أنجلترا
رشيد الأطالي-أنجلترا
داوود الرغيف-أنجلترا
فاطمة السوهلي-إسبانيا
محمد أجعوض-ألمانيا
حاتم أشيخان-فرنسا
المكي الخريسي-ليبيا
واسم الخريسي-ليبيا
رشيد رفيقة-ليبيا
حسن ألمان-هولندا
عبدالواحد بوعسل-هولندا
حميد أورحو- هولندا
إبراهيم بن بوعزة-هولندا
إلياس بوعسل-هولندا
حليمة عبيد- إسبانيا
شهيدة الكيلاني- إسبانيا
أحمد محمادي-إيطاليا
محسن الفاسي-إسبانيا
بوجمعة العمري-بلجيكا
رضوان الكعبة-ايطاليا
اكرام لزرق- ايطاليا
إلياس امين-ايطاليا
عبدالمجيد امين-ايطاليا
اشرف العمراني-اسبانيا
ياسر العمراني-اسبانيا
أمال ريان-هولندا
كوثر البقالي-اسبانيا
عثمان بنجوني-فرنسا
إبتسام الحلوي-لوكسمبورغ
ياسين المرابط-اسبانيا
فتيحة لعزيفي-اسبانيا
احمد بولعيش-اسبانيا
ادناصر عبدالله-فرنسا
محمد يوسف الرواس-بلجيكا
جمعية صوت الفن-بلجيكا
خالد باتو-هولندا
بشرى امين-بلجيكا
لطيفة الشريفة-هولندا
حليمة الدوحاوي-فرنسا
بهيجة بنعياد-هولندا
امال بنعياد-هولندا
ليلى بقالي-هولندا
كوثر بقالي-هولندا
اكرام بقالي-هولندا
مهدي موسى-هولندا
محمد موسى-هولندا
رضى موسى-هولندا
فدوى موسى-هولندا
يسرى بنعياد-هولندا
عزيز بنعياد-هولندا
بوشرى بنعياد-هولندا
نورالدين بنعياد-هولندا
عاطف بنعياد-هولندا
لطيفة طيبي-هولندا
نورة طيبي-هولندا
يسمينة خيطيش-هولندا
ولاء محمد البقيوي-هولندا
عقبة ريان-ليبيا
خديجة جاودي-هولندا
مريم بويغرومني-هولندا
نادية بويغرومني-هولندا
سناء بويغرومني-هولندا
حبيبةكوليج-هولندا
كوثر كوليج-هولندا

أخبار ذات صلة

سفارة المغرب بواغادوغو تحدث خلية تتبع للوضع في بوركينا فاسو

إعصار “إيان” في فلوريدا.. القنصلية العامة للمغرب في نيويورك تتعبأ من أجل مساندة الجالية المغربية

إطلاق الندوات الافتراضية لإعداد المناظرة الجهوية الخاصة بمغاربة العالم

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@