مشروع حصاد مياه الضباب المغربي يحصل على جائزة أممية

مشروع حصاد مياه الضباب المغربي يحصل على جائزة أممية

تم وضع مشروع حصاد مياه الضباب الذي بادرت منظمة مغربية غير حكومية ” دار سي حماد ” إلى إنجازه والذي فاز أمس الاربعاء بجائزة “التشجيع للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية “، أساسا من قبل مجموعة من النساء سنة 2013.
ويقوم هذا المشروع على تركيب أربعين شبكة عملاقة فوق جبل بوتمزكيدة المطل على خمس قرى متاخمة لمدينة سيدي إيفني ، من اجل جني الضباب المخيم على الجبل.ويتم بعد ذلك معالجة قطرات المياه التي تقع في فخ الشباك ، من خلال خلطها مع مياه الآبار، ثم يتم نقلها عبر أنابيب مباشرة إلى منازل القرى المجاورة.
وبفضل هذا المشروع الذي تم تصنيفه من قبل الأمم المتحدة كأكبر”نظام لجني الضباب التشغيلي في العالم”، لم تعد النساء ولا الأطفال يقضون وقتا كبيرا من أجل استقدام المياه من الآبار البعيدة، ولكنها تصلهم إلى غاية بيوتهم.للإشارة فقد أعلنت الأمانة العامة لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيرات المناخ في بون الأربعاء عن أسماء الفائزين بجائزة التشجيع .
وسيتم تسليم هذه الجائزة إلى المنظمة غير الحكومية المغربية “دار سي حماد ” خلال الفعاليات الخاصة بمؤتمر الامم المتحدة حول تغيرات المناخ (كوب 22 ) التي ستحتضنها مدينة مراكش ما بين 7 و18 نونبر المقبل.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *