تنطلق ابتداءا من الغد وإلى غاية الأحد القادم عمليات دعم لفائدة نزيلات ونزلاء سابقين بالمؤسسة السجنية بكل من بني ملال ، كلميم وأسا الزاك

هكذا ستنظم مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، غدا الثلاثاء 12 أكتوبر 2021، تحت إشراف والي جهة بني ملال خنيفرة عامل صاحب الجلالة على عمالة إقليم بني ملال، عملية توزيع تجهيزات ومعدات خاصة بمشاريع مدرة للدخل لفائدة النزلاء السابقين للمؤسسات السجنية التابعين للنفوذ الترابي للعمالة المذكورة، الذي يبلغ عددهم 21 مستفيدة ومستفيدا بغلاف مالي إجمالي قدره 500538.81 درهم
وخلال أيام الجمعة والسبت والأحد 15و 16 و17 أكتوبر 2021، وتحت إشاف عامل عمالة إقليم أسا الزاك، تنظم عملية توزيع تجهيزات ومعدات خاصة بمشاريع مدرة للدخل لفائدة النزلاء السابقين للمؤسسات السجنية التابعين للنفوذ الترابي للعمالة المذكورة، الذي يبلغ عددهم 18 مستفيدا بغلاف مالي إجمالي قدره 636559.20 درهم.
وتأتي عمليات التوزيع المذكورة’ حسب بلاغ للمؤسسة، في إطار مهام مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء الرامية إلى إعادة إدماج نزيلات ونزلاء المؤسسات السجنية في النسيج الوطني الاجتماعي والإقتصاديي، ومنها الإستناد لاتفاقيات الشراكة بين المؤسسة والولايات والعمالات والأقاليم ضمن برنامج محاربة الهشاشة الذي تعتمده المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وذلك تتويجا للبرامج الإدماجية التي تنهض بها المؤسسة، واستكمالا لأخرى استفادت منها الفئة المذكورة خلال قضاء فترة العقوبة. 
وتهم التجهيزات والمعدات موضوع التوزيع العديد من المجالات، أبرزها: التجارة والخدمات والصناعة التقليدية والفلاحة والبناء، وذلك بما يتلاءم وطبيعة تكوين ومؤهلات المستفيدين المهنية والحرفية من جهة، وكذا حاجيات سوق الشغل من ثانية، أخذا بعين الاعتبار الخصوصية السوسيو-اقتصادية لكل منطقة.
يذكر  أن العملية تندرج ضمن برنامج دعم المشاريع الصغرى والتشغيل الذاتي لفائدة نزيلات ونزلاء المؤسسات السجنية السابقين عن موسم 2022-2021، الذي تنهض به مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، تفعيلا للاستراتيجية المندمجة لإعادة الإدماج السوسيو-مهني لهذه الفئة من المواطنين، وذلك تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.
كما تنظم مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء حملة طبية لفائدة النزيلات والنزلاء السابقين بالفضاءات السجنية ومراكز حماية الطفولة وأسرهم من ساكنة أسا الزاك والمحبس
وتشمل الحملة الفحوصات والخدمات الطبية والعمليات الجراحية العامة، يشارك فيها 11 طبيبا من اختصاصات مختلفة منها فضلا عن الطب العام، طب القلب والشرايين، وطب العيون، وطب أمراض الجهاز الهضمي، وطب أمراض الغدد، وطب أمراض الكلى والمسالك البولية، وطب أمراض الجهاز التنفسي، وطب الأمراض الجلدية وطب الأسنان، وتكلل الحملة بتمكين المستفيدين منها الأدوية ذات الصلة. 
وتدخل العملية في إطار البرامج التأهيلية و الإدماجية التي تنهض بها مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، وتهم التكوين المهني والصحة والتعليم وبرامج المصاحبة الاجتماعية والصحية والإدارية والمهنية وفق مشروع الحياة الفردي الذي تسهر على إعداده المراكز الجهوية للمصاحبة وإعادة الإدماج التابعة للمؤسسة مع كل مستفيد على حدة طلبا لإعادة إدماج ناجع وفعال في النسيجين الاجتماعي والاقتصادي.

أخبار ذات صلة

النقابة الوطنية للصحافة المغربية تندد بالاوضاع المهنية والمادية للزميلات والزملاء الصحافيين

مجلس الحكومة يناقش خلال اجتماعه الأول الخطوط العريضة للبرنامج الحكومي

تونس.. الإعلان عن تشكيلة الحكومة الجديدة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@