مساع للإطاحة بلشكر انطلاقا من سوس وأيامه باتت معدودة على رأس الاتحاد الاشتراكي

مساع للإطاحة بلشكر انطلاقا من سوس وأيامه باتت معدودة على رأس الاتحاد الاشتراكي

عقد المناضلون و المناضلات من سوس ماسة من مختلف الأجهزة الحزبية وطنيا و جهويا و إقليميا لقاء تشاوريا حول وضعية الحزب تنظيميا و جماهيريا و مؤسساتيا و بعد التداول في كل القضايا ذات الصلة خلص اللقاء إلى التوصيات التالية:

  • اعتبارا لأن سوس من معاقل الاتحاد الأصيلة فان المناضلات و المناضلين الاتحاديين يستشعرون أن حزبهم في حاجة إلى القيام بمراجعة جذرية و جوهرية تعيد للعمل السياسي عموما و لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المصداقية النضالية و الفكرية والتاريخية و الشعبية.
  • إن قيادة الحزب تتحمل كامل المسؤولية فيما آلت إليه الأوضاع تنظيميا و جماهيريا وهي بذلك قد استنفذت مبررات استمرارها لمخالفتها لكل التزاماتها مما يستوجب الدعوة إلى محطة تنظيمية تصحيحية عاجلة لإعادة بناء الحزب على أسس تعيده إلى صلب المجتمع عبر مشروع مجتمعي و تنظيم حزبي مرتبط بالجماهير الشعبية بمساهمة كافة الاتحاديات و الاتحاديين انخراطهم انجازا لمصالحة حقيقية .
  • تعتبر اللقاء مفتوحا لإنجاح التحضيرات الخاصة بعقد مجلس جهوي في مطلع شهر نونبر المقبل لاجرأة هذه التوصيات الصادرة عن هذا اللقاء . ووضع جدولة محكمة تهم إعادة هيكلة التنظيمات الحزبية بالأقاليم و الجهة.
  • يدعو الاتحاديات و الاتحاديين عبر ربوع الوطن و خارجه التعبئة من اجل انقاد الحزب و إعادة بنائه وفق المبادئ و القيم الاتحادية الأصيلة.
    عاش الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية حزبا تقدميا حداثيا و ديموقراطيا
    أكادير في: 11 أكتوبر 2019

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *