عاش دوار بلعكيد التابع لجماعة واحة سيدي ابراهيم بإقليم مراكش، زوال أمس الأحد ،حالة استنفار بعد إقدام شاب عشريني على محاولة انتحار رميا من فوق عمود لاقط ” الريزو” الهاتفية.

ووفق مصادر “المغربي اليوم″ أن المعني بالأمر كان في حالة متقدمة من التخدير، تعمد تسلق عمود خاص بالتقاط الإشارات الهاتفية، ملوحا بالانتحار، غير أن تدخل أحد أصدقاءه حال دون وقوع الكارثة، بعدما تمكن من إقناعه بالعدول عن فكرة الانتحار.

وقد استنفرت الحادثة السلطة المحلية التابعة لمقاطعة بالعكيد و عناصر القوات المساعدة وأعوان و الدرك الملكي وبمعية رجال الوقاية المدنية، إذ تم  نقل الشاب إلى مركز الدرك الملكي للاستماع لأقواله و تحرير محضر التوقيف، استعدادا لسلك المسطرة القانونية المعمول بها.

أخبار ذات صلة

طبيبان فقط للتصريح بالدفن على مستوى مراكش في مشهد ولا في الخيال!!!

وزير التعليم سعيد أمزازي في زيارة للخميسات لإحداث نواة جامعية

الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج تخليد الوطني للمهاجر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@