تعرض منزل الزميلة ومديرة مكتب المغربي اليوم بجهة مراكش أسفي نجاة الكوراري المتواجد بحي أبواب مراكش ليلة الاثنين / الثلاثاء من الشهر الجاري في حدود الساعة الحادية عشرة، لمحاولة إضرام النار بعد عملية رش بالبنزين.

وجاء هذا الفعل الجرمي مباشرة بعد تلقي الزميلة لتهديدات هاتفية خطيرة بلغت حد التلويح بالتصفية الجسدية من طرف مجهولين بسبب قيامها بتحقيقات صحافية تخص أفعال خطيرة (تعاطي المخدرات والدعارة…) يقف وراءها نافذون بمراكش يملكون مطعما غير مرخصة لبيع الخمور، يقع خارج المدار الحضري (بجماعة واحة سيدي إبراهيم). تحديدا.

وحلت بمسرح الجريمة عناصر الشرطة العلمية والتقنية والشرطة القضائية مشكورين وباشروا عملية المعاينة ورفع البصمات، من أجل تعميق البحث وترتيب المسؤوليات على الجناة.

وتعبر هيئة تحرير المغربي اليوم عن تضامنها مع الزميلة نجاة الكوراري معتبرة أن كل اعتداء عليها هو اعتداء على كل طاقم الجريدة مخبرة الراي العام الوطني أن إدارتها لن تقف مكتوفة الأيدي حتى تستعيد زميلتنا حقها ويتابع الجناة داعية كلا من المجلس الوطني للصحافة والنقابة الوطنية للصحافة المغربية للتحرك في هذا الملف الخطير.

أخبار ذات صلة

بعد أن زكتها جل أحزاب المجلس بهية اليوسفي تقود التدبير الجماعي بابن جرير

انتخاب فاطمة الزهراء المنصوري عن حزب الأصالة والمعاصرة رئيسة لمجلس جماعة مراكش

رسمياً إنتخاب حسن ميسور عن الحركة الشعبية رئيساً لجماعة الخميسات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@