نشرت مجلة “واتير” العلمية الدولية مؤخرا دراسة علمية تسلط الضوء على هشاشة التوازن المائي، وكذا نوعية وجودة المياه الجوفية المستعملة في الشرب والري الزراعي في منطقة الجنوب الشرقي المغربي، التي تعاني بالفعل من إجهاد مائي كبير.

وذكرت الدراسة التي نشرتها “الأحداث المغربية”، أن المغرب يعرف “تزايدا كبيرا في مؤشرات استعمال المياه الجوفية نتيجة التطور الاقتصادي في عدد من المناطق، بما فيها جنوب شرق المغرب، غير أن التطور المتسارع للاحتياجات نتيجة ارتفاع عدد السكان، وتعدد مجالات الاستعمال (الشرب، الزراعة والصناعات…) يؤدي إلى استغلال مفرط غير متوازن للفرشة المائية الجوفية، وبالتالي تدهورها كما ونوعا، خصوصا مع توالي سنوات الجفاف المرتبط بتغير المناخ الذي شهده المغرب في السنوات الأخيرة”.

أخبار ذات صلة

تعويضات مسؤولين تثير الجدل بالتلفزة المغربية

الشرقاوي.. يكشف عن أكبر خطر يهدد المغرب

تجديد الثقة في كمال لحلو رئيسا للفدرالية المغربية للإعلام

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@