خصص العدد 56 من مجلة رهانات ملفه لـ “سؤال المشاركة السياسية في استحقاقات انتخابات 2021”.

وشارك في الملف كل من:

-صالح الدين كرزابي بمادة حول “الاحتجاج الترابي كنمط للمشاركة السياسية: قراءة للتجربة المغربية في ضوء نظرية المركز والمحيط”؛

-يونس شهيم بمادة حول “التصويت الالكتروني في الانتخابات: المزايا والمخاطر”؛

-رشيد الدكالي بمادة موسومة بـ “الثقة السياسية وفعل المشاركة السياسية نحو قراءة سوسيولوجية نقدية للأبعاد والدلالات”؛

-محمد ادموسى بمادة تبحث في “الممانعة الشبابية في الاستحقاقات الانتخابية”؛

-عبدالهادي الخياطي بمادة حول موضوع “أسباب ودوافع العزوف الانتخابي وإمكانات تحفيز السلوك الانتخابي”.

وتناول مدير النشر الدكتور المختار بنعبدلاوي في افتتاحية العدد أسئلة النظام الانتخابي على ضوء عملية التحول الديمقراطي: “مهما كانت أهمية هذه العملية –عملية الانتخابات الدورية- في مسلسل التحول الديمقراطي، فإنه لا يمكن اختزال الديمقراطية فيها. تتأسس الديمقراطية على مجموعة من الأركان أولها إرساء دولة القانون، وهي ما يقوم على أرضية عمومية القاعدة القانونية على مجمل التراب الوطني، وشموليتها لجميع المواطنين، وخضوع الجميع دونما استثناءات، بما يحقق شرط المواطنة، ويرسي مبدأ المساواة في الحقوق والواجبات”.

وأجرت المجلة في هذا العدد حوارا مع الباحث والمترجم “حميد لشهب”، المقيم بالنمسا منذ قرابة أربعة عقود، الذي رغم انشغالاته الأكاديمية الكثيرة وانخراطه في العمل السياسي ضمن تجربة تدبير شأن المدينة حيث يقيم، إلا أنه يتابع التحولات العامة بالمغرب، خاصة في الجوانب الثقافية والسياسية، ومن هذا المنطلق كان الحوار خوضا في عوامل ودوافع التراجع المستمر في نسبة المشاركة الانتخابية بالمغرب وتداعيات هذا التراجع والعزوف الانتخابي على مشروعية الانتخابات ومكانتها في الحقل السياسي. كما تناول الحوار التعديلات التي عرفتها القوانين الانتخابية بالمغرب، وتأثيراتها في نسبة المشاركة وعلى مخرجات الاستحقاقات الانتخابية…

في باب الدراسات، نقرأ للباحث “إبراهيم الهيباوي” حول “البنيات الزراعية بتافيلالت وسؤال المقدس والطقس”، حيث يقودنا في هذه الدراسة إلى “البنيات الزراعية وصناعة المقدس” عبر استجلاء “المدلول الاجتماعي للمقدس” مرورا بـ “البنيات الزراعية وسؤال الثقافة الشعبية الشفوية الواحية”، مستدعيا في ذلك “المثل الشعبي” وبعض الطقوس وعلاقتها بالأسطورة مثل “طقس حاكوزة”، وصولا إلى أهمية “التمر في الذاكرة الشعبية” بين “الخوف والترجي”.

اختارت الباحثة في الإعلام والعلوم السياسية “نزهة الرغاي” أن تقودنا في قراءات هذا العدد إلى رحاب كتاب “البرلمان في ضوء مستجدات الدستور” من تأليف الباحث رشيد المدور، وقد صدر هذا الكتاب ضمن العدد الأول من سلسلة دفاتر المتعلقة بالقانون البرلماني المغربي، ويقع الكتاب في 104 من الصفحات وهو صادر عن مطبعة شمس برينت بالرباط، وتكمن أهمية الكتاب –حسب ما تنقل إلينا الباحثة نزهة الرغاي- في كونه الأول من نوعه في مجال القانون البرلماني بالمغرب، وفي كون مؤلفه زوج بين التجربة الأكاديمية النظرية والتجربة البرلمانية الميدانية، وعليه تقترح الباحثة من منطلق مجال بحثها في العلوم السياسية والتواصل السياسي هذا الكتاب باعتباره من الدراسات الجادة والضرورية لفهم مظاهر التطور في التجربة البرلمانية المغربية على ضوء مستجدات دستور 2011.

ويعود الباحث “إبراهيم الهيباوي” ليطل علينا من خلال النافذة الفكرية بموضوع حول “الشباب الجامعي وحرية المعتقد أو الدنيوية المؤمنة”.

ويقترح علينا الباحث في أنثروبولوجيا الدين والسياسة “عبدالإله الكلخة” ترجمة لمقال أستاذ كرسي الانسانيات في جامعة شيكاغو “تشارلز لامور” في “الأنثروبولوجيا السياسية: مآلات التعبير عن الرأي الانتخابي”.

لنختتم هذه الرحلة مع الدراسات والمواد المتنوعة الحقول مع قصيدة شعرية  بعنوان “لا تلحن” في باب الإبداعات مع الشاعر “عبدالله العثماني”.

يذكر أن العدد 56 من مجلة رهانات ما زال متوفرا بالأكشاك.

أخبار ذات صلة

“كوب-26”.. التزام 50 بلدا من بينها المغرب بتطوير أنظمة صحية منيعة

مندوبية السجون.. مخطط استراتيجي جديد للفترة 2022 – 2026

خريطة المغرب كاملة في شريط وثائقي على القناة العامة الأمريكية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@