خلال توليه وزارة الداخلية عام 2019، أعاق وزير الداخلية الإيطالي السابق رسو سفينة لإنقاذ اللاجئين في مرفأ إيطالي.

اليوم يمثل أمام محكمة إيطالية، قد تحكم عليه بالحبس 15 عاماً في حالة إدانته.

يمثل وزير الداخلية الإيطالي السابق، ماتيو سالفيني، أمام المحكمة اليوم السبت في مدينة باليرمو، عاصمة صقلية، لدوره في منع سفينة “أوبن آرمز” لإنقاذ المهاجرين من الرسو في ميناء إيطالي عام 2019 .

ويتهم الادعاء سالفيني بإساءة استغلال السلطة وسلب الحرية، بعد قيامه بمنع سفينة الإغاثة الإسبانية التي كان على متنها نحو 150 مهاجرا من دخول ميناء في غشت عام 2019، خلال فترة توليه منصب وزير الداخلية.

وقد يواجه زعيم حزب « الرابطة » اليميني السجن لمدة 15 عاماً في حالة إدانته.

وينفي سالفيني هذه الاتهامات.

ويدفع بأنه تصرف لصالح البلاد ولصالح بقية الحكومة في روما.

وبدأت المحاكمة رسمياً في 15 شتنبر، لكن تم تأجيلها، كما كان متوقعاً، إلى 23 أكتوبر.

يذكر أن سالفيني كان وزيراً للداخلية في الفترة من يونيو 2018 وحتى شتنبر 2019، في الحكومة الأولى لرئيس الوزراء السابق جوزيبي كونتي.

وانتهج سالفيني موقفاً كان يعتبر متشدداً ضد الهجرة.

أخبار ذات صلة

فايسبوك “يكافح” لمعرفة العدد الحقيقي لمستخدميه

معرض من صوت وحجر.. 200 سنة من التاريخ المشترك بين المغرب وأمريكا

بعد الضجةالتي أحدثها بعد عرضه.. فيلم “ريش” يفوز بجائزة نجمة الجونة الذهبية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@