21 مارس 2024

متنكرا بزي ديناصور راقص.. جندي إسرائيلي ينشر مقطعا ساخرا لقصف غزة

متنكرا بزي ديناصور راقص.. جندي إسرائيلي ينشر مقطعا ساخرا لقصف غزة

أثار فيديو لجندي إسرائيلي يرتدي زي ديناصور أثناء إطلاقه الصواريخ على قطاع غزة، حالة من الغضب على شبكات التواصل الاجتماعي.

وجاء الانتشار الأول للفيديو من خلال قناة على “تليغرام” يتابعها أكثر من 10 آلاف شخص، قبل أن ينتشر على عددٍ من المنصات الأخرى.

ووثق مقطع الفيديو سخرية الجندي الإسرائيلي الذي ظهر متنكرا بهيئة ديناصور، إذ خرج من خيمة متجها إلى مجموعة من الصواريخ، ليطلق أحدها، ثم يعتلي دبابة ويبدأ بالرقص على أنغام أغنية “بوم” (Boom) لكل من المغني الأميركي غوتشي مين والبرازيلي سفين.

وكانت قناة “تليغرام” التي نشرت الفيديو أُنشئت في 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، لمشاركة العشرات من الفيديوهات لعمليات الجيش الإسرائيلي في غزة -بحسب ما نشر موقع “ميدل إيست آي”-.

إسرائيل - كوميدي B.M. @ireallyhateyou Another "funny genocide" video circulating in Israel, posted on Telegram channels with 100,000s of followers: an IDF soldier bombing Gaza wearing a dinosaur costume. I am 100% sure that this disgusting genocidal arrogance will, at a certain point, come back to bite us in the ass.
مقطع فيديو وثق استهتار جندي إسرائيلي أثناء قصفه قطاع غزة (مواقع التواصل الاجتماعي)

وأثار فيديو آخر لمطبخ تم قصفه في أحد منازل غزة السخرية والضحك على القناة، وجاء فيه “تحتوي هذه الشقة على مطبخ واسع ومجهز بالكامل”، ضحكات وردود أفعال نارية من الرموز التعبيرية من قبل المشتركين.

ويظهر منشور آخر صورة لرجل فلسطيني يجلس في حالة ذهول في منزله الذي تعرض للقصف، مع تعليق “للبيع في غزة، شقة علوية مذهلة يأتيها الهواء من 4 اتجاهات”، كما يتم تشجيع المشاهدين على مشاركة المنشورات على نطاق واسع في محاولة “لرفع الروح المعنوية”، حسب وصف القائمين عليها.

وقال تعليق آخر، “غزة سُوِّيت، ويجب أن يُسمع صوتها. شارك وانشر، معًا سنرفع معنويات شعب اسرائيل”.

ونشرت القناة أكثر من 700 صورة ومقطع فيديو تظهر انتهاكات صارخة بحق الفلسطينيين وتدمير مناطق ومبان مدنية، كما تشارك منشورات يومية جديدة، فيما يَعد مشرفوها المتابعين بمشاركة المزيد من المواد “المضحكة” أو التي “تستحق الانتظار”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *