21 مارس 2024

مؤسسة محمد السادس للعلوم والصحة تتحالف مع AstraZeneca لتعزيز الرعاية الصحية في المغرب

مؤسسة محمد السادس للعلوم والصحة تتحالف مع AstraZeneca لتعزيز الرعاية الصحية في المغرب

 

قامت مؤسسة محمد السادس للعلوم والصحة بتوقيع اتفاقية شراكة مع AstraZeneca يوم الجمعة الموافق 15 مارس 2024. تهدف هذه التعاونية إلى تطوير مراكز التميز لتعزيز قدرات النظام الصحي المغربي في عدة مجالات، بما في ذلك:

● استكشاف طرق علاج الأمراض وتوفير الوصول إلى التقنيات المبتكرة للمرضى في المغرب: من خلال التركيز على استكشاف وفهم مسارات المرضى، مما يضمن وصولاً عادلاً للعلاجات الطبية المبتكرة لتحسين النتائج الصحية.
● تطوير التشخيص والطب الشخصي: من خلال إطلاق مشاريع للكشف المبكر عن السرطان وإنشاء البنية التحتية اللازمة للتشخيص.
● تعزيز مهارات الموارد الطبية والمساعدة الطبية: من خلال التعاون لتعزيز مهارات ومعرفة المهنيين في مجال الصحة. وهذا سيسمح بضمان توفير رعاية صحية عالية الجودة وشاملة.
● البحث وتوليد البيانات، بما في ذلك قدرة واستخدام التكنولوجيا الجديدة: من خلال دعم البحوث الطبية واعتماد التكنولوجيا الجديدة، تساهم هذه الشراكة في تقدم المعرفة الطبية وتحسين ممارسات الرعاية الصحية.

أعرب البروفيسور يونس بجيجو، المدير المنتدب لمؤسسة محمد السادس للعلوم والصحة، عن سروره بشأن هذه الشراكة مع AstraZeneca، مشيراً إلى أن مهمة المؤسسة هي تطوير البحث والابتكار في مجال الصحة، وأنهم على ثقة بأنهم سيتمكنون معاً من التغلب على التحديات الصحية وتحسين جودة الرعاية للمرضى.

من جانبه، أكد الدكتور أمين صخري، المدير العام لشركة AstraZeneca في المغرب، على أهمية توقيع هذه الاتفاقية كدليل على التزامهما المشترك بتعزيز الرعاية الصحية، معرباً عن شغفهم بتحقيق المبادرات الموجودة في هذا الاتفاق والمساهمة بشكل كبير في التقدم الطبي، سواء في المغرب أو في جميع أنحاء العالم.

 

بالنسبة لمؤسسة محمد السادس للعلوم والصحة:

مؤسسة محمد السادس للعلوم والصحة هي مؤسسة غير ربحية يترأسها شرفيًا جلالة الملك محمد السادس، نصره الله. وتعمل المؤسسة بشخصية معنوية واستقلال مالي تمامًا، وتكرس جهودها بالكامل لخدمة المصلحة العامة، حيث تهدف في المقام الأول إلى تعزيز العلاجات الطبية وتعزيز التعليم والتدريب والبحث والابتكار في المجال الطبي، وتكرس جهودها بالكامل لخدمة المصلحة العامة. تتطلع المؤسسة إلى تعزيز العلاجات الطبية وتعزيز التعليم والتدريب والبحث والابتكار. تضم المؤسسة مجموعة متنوعة من الكيانات، حيث تساهم كل منها في تحقيق أهدافها. تشمل هذه الكيانات: المستشفى الجامعي الدولي محمد السادس، والمستشفى الجامعي الدولي الشيخ خليفة، وجامعة محمد السادس للعلوم والصحة، ومركز محمد السادس للتكوين المستمر، ومركز محمد السادس للعناية بالأسنان، ومركز محمد السادس للبحث والابتكار، والمختبر الدولي محمد السادس للمحاكاة في العلوم والصحة، والمختبر الوطني محمد السادس للتحاليل الطبية، و مختبر محمد السادس للتشريح النسيجي، ومركز محمد السادس للمعادلة الحيوية، ومركز الدم محمد السادس، والمساكن الجامعية، ومركز الدراسات الدكتوراه، وثانوية محمد السادس التأهيلية.

بالنسبة لشركة AstraZeneca:

تُعَدّ شركة AstraZeneca شركة بيوفارما عالمية مشهورة، معروفة بجهودها المتواصلة في اكتشاف وتطوير وتسويق الأدوية المتقدمة في مجالات علاجية متنوعة. تتخذ الشركة مقرها في كامبريدج بالمملكة المتحدة، وتعمل في أكثر من 100 دولة، مما يتيح لها تقديم حلول مبتكرة لملايين المرضى في جميع أنحاء العالم.