ليونيل ميسي أمام القضاء من جديد بتهمة التهرب الضريبي

ليونيل ميسي أمام القضاء من جديد بتهمة التهرب الضريبي

يمثل نجم برشلونة الأسباني والمنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي الثلاثاء أمام القضاء بتهمة التهرب من دفع ضرائب بقيمة 4,16 ملايين أورو، وهي قضية تلاحقه منذ 2013 قبل أن يتمكن من الالتحاق بالمنتخب الأرجنتيني.

وتبدأ المحاكمة في برشلونة الثلاثاء لتستمر حتى الثاني من يونيو، أي قبل أيام معدودة من المباراة الأولى للأرجنتين التي تبدأ مشوارها في كوبا أمريكا ضد تشيلي حاملة اللقب في السابع منه.

وسيمثل ميسي أمام المحكمة في الثاني من الشهر المقبل، كما حال والده خورخي هوراسيو ميسي الذي يواجه مع نجله تهمة التهرب من دفع الضرائب للسلطات الأسبانية بقيمة 16,4 ملايين أورو عن عائدات حقوق الصور بين عامي 2007 و2009، وذلك من خلال إنشاء شركات وهمية في كل من بيليز والأوروغواي.

ونفى ميسي ووالده التهمة الموجهة إليهما ووجها أصابع الاتهام إلى الوكيل السابق للنجم الأرجنتيني، لكن الادعاء العام في برشلونة قرر المضي قدما في القضية، معللا قراره بالقول: “رغم أن بإمكان المرء تفهم بأن لاعبا من حجمه ليس له علم بكافة تفاصيل إدارة أموال مليونير، لكن هناك عناصر ديون مالية”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *