لهذا السبب تم تصنيف حركة التوحيد والإصلاح في خانة “الجماعات المتطرفة”

لهذا السبب تم تصنيف حركة التوحيد والإصلاح في خانة “الجماعات المتطرفة”

 

كشفت مصادر صحافية أن السلطات المحلية شرعت هذا الشهر، في عملية جديدة لتحيين قوائم أتباع الجماعات الدينية بالمغرب، والمثير في التوجيه الذي توصل به مسؤولو أقسام الشؤون الداخلية في العمالات من القياد في الدوائر الترابية، وضع حركة التوحيد والإصلاح ضمن اللائحة، إلى جانب تنظيمات أخرى توصف بـ”المتطرفة والمحظورة”.

إذ حمل التوجيه، عبارة “تركيز السلطات أكثر على الجماعات المحظورة أو المتطرفة”.

وطلب مسؤولو أقسام الشؤون الداخلية في العمالات وفق موقع “اليوم24″، الناطق بلسان حزب العدالة والتنمية، من القياد في الدوائر الترابية، إعداد “بطائق معلومات” تخص نشطاء وأتباع  كل من جماعة التبليغ والدعوة إلى الله، وحركة الإصلاح والتوحيد، والسلفية التقليدية، وجماعة العدل والإحسان (صنفها المراسلة كجماعة محظورة)، ثم السلفية الجهادية، والمعتقلين السلفيين (الذين قضوا أو ما زلوا يقضون عقوبة حبسية)، ثم أتباع المذهب الشعي، ثم الأشخاص المشتبه في انتماءاتهم.

وطلبت السلطات من أعوانها أن تضمن هذه المعلومات في جدول، وأن تبعث قوائم المعنيين قبل 15 فبراير الجاري. عبر تقنية البريد المحمول السري على مستوى كل دائرة، مع نسخة من بطائق المعلومات في شكل Word والجدول في شكل Exel، على حامل إلكتروني (USB).

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *