حوّلت غرفة التحقيق بمحكمة استئناف في باريس مجددًا قضية المغني المغربي سعد لمجرد بتهمة اغتصاب شابة في العشرينات من عمرها بالقوة سنة 2016، بحسب ما نقلت وسائل إعلام فرنسية عن مصدر قضائي .

واعتبرت المحكمة أن هناك أدلة كافية ضد المغني المغربي، الذي يشتبه في أنه اغتصب الفتاة لورا ب في 26 أكتوبر 2016، والتي كانت تبلغ حينها 21 سنة، وهو تحت تأثير الكحول والمخدرات.

وتصل عقوبة التهم الموجهة إلى الفنان المغربي الشهير إلى 20 سنة، بحسب ما ورد في موقع “لوباريسيان”.

وكانت محكمة النقض في باريس، قد قررت خلال شهر أبريل الماضي، إلغاء إحالة ملف المغني المغربي سعد لمجرد على غرفة الجنايات، وأمرت بتحقيق جديد، معتبرة أن الأدلة والحجج حول تهمة الاغتصاب التي وجهت للمجرد غير كافية لمتابعته جنائيا.

أخبار ذات صلة

مراكش: مستخدمو شركات المناولة بمستشفى محمد السادس يحتجون بسبب تجاهل مطالبهم

“هواوي” تطلق حاسوبها الجديد HUAWEI MateBook D14 ذو الوزن الخفيف

أمزازي… الوزارة “لم تفرض نمط التوظيف الجهوي” وحريصة على تأمين حق التمدرس

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@