لماذا يخرج الإندونيسيون جثث موتاهم من القبور كل سنة؟

لماذا يخرج الإندونيسيون جثث موتاهم من القبور كل سنة؟

(وكالات)
إخراج الموتى من القبور وتنظيف جثثهم وتغيير ملابسهم ثم إعادة دفنهم…إنها الطقوس المسماة “مانيني”، ويقيمها شعب التوراجاس كل سنة، وهي من الشعوب الأصلية على جزيرة سولاويسي الإندونيسية. والهدف منها هو أن يظهروا حبهم للموتى وأن يحصلوا على محصول جيد من الأرز في العام التالي. وفيما يلي توضيحات مع مراقبنا.
أغلبية شعب توراجاس (أي: أهل الأعالي) يعيشون في منطقة جبلية واقعة في جنوب سولاويسي، إحدى أهم جزر أرخبيل إندونيسيا. ويناهز عددهم نصف مليون يعيشون في هذه المنطقة.
أكثر من 80 في المائة من التوراجاس إما بروتيستانت أو كاثوليك، والبقية من المسلمين أو الإحيائيين، رغم أن 85% من سكان إندونيسيا من المسلمين. وتعزى هذه الخاصية إلى عمل المبشرين الهولنديين في تلك الجزيرة خلال القرن العشرين.
الكثير من شعب التوراجاس ما زالوا مع ذلك يحترمون “ألوك تو دولو” (على خطى الأسلاف)، وهي منظومة معتقدات تعطي أهمية كبيرة للأسلاف، وخاصة عبر الطقس المسمى “مانيني” (“القيام بعمل لأجل الأجداد”). ويُحتفل بهذا الطقس كل عام في شهر  غشت -أو من فترة إلى أخرى- في أماكن مختلفة حيث يعيش التوراجاس.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *