9 يونيو 2024

كيف يمكن فهم أداة “شات جي بي تي” بشكل مبسط؟

كيف يمكن فهم أداة “شات جي بي تي” بشكل مبسط؟

أطلق “شات جي بي تي” في نهاية نوفمبر وأصبح لديه مليون مستخدم
بات العالم على أعتاب ثورة جديدة في مجال محركات البحث من خلال أداة “شات جي بي تي” Chat GPT، وهي تقنية حديثة قادرة على محادثة البشر بطريقة سلسة وتقديم إجابات مناسبة عن جميع الأسئلة، فضلا عن تميزها بقدرتها على الاعتراف بالأخطاء، ورفض الأسئلة غير المناسبة، معتمدة في ذلك على الذكاء الاصطناعي.

الكثير منا لا يزال لا يعرف طريقة عمل هذه الأداة، والبعض لم يحاول حتى استخدامها.

الذكاء الاصطناعي.. هل هو مفيد أم يهدد التعليم؟

ولفهم طبيعة “شات جي بي تي”، يؤكد استشاري تقنية المعلومات والتحول الرقمي، إسلام غانم، أن الأداة تعمل كمحرك بحث يربط كل البيانات والمعلومات الموجودة على الإنترنت، موضحا أن ما يميزه عن محركات البحث التقليدية ما يلي:

يعمل شات جي بي تي على فهم ما تكتبه بدقة أيا كانت اللغة التي تستخدمها من خلال تقنية الذكاء الاصطناعي.
يتعامل شات جي بي تي بطريقة تفاعلية مع المستخدم وكأن شخصا موجودا على الناحية الأخرى من المحادثة.
تعتمد محركات البحث العادية على النص المكتوب فقط، لكن شات جي بي تي يقوم بتحليل الجملة التي نكتبها، ويعمل على فهم المراد منها، ويحضر الإجابات التي تحتاجها بشكل دقيق.
يتميز شات جي بي تي بقدرته على تقديم إجابات شاملة بدلا من روابط لمقالات.

يستطيع شات جي بي تي إعطاء آلاف المعلومات الخاصة بسؤال
أما أبرز المجالات التي يمكنها الاستفادة من محرك شات جي بي تي فبحسب إسلام غانم هي:

ويبين إسلام غانم أبرز العيوب والمخاوف المرتبطة بشات جي بي تي:

يخشى من تقديم شات جي بي تي معلومات مضللة بعض الشيء للمستخدمين.
منظومة الأخلاق والقيم التي يتبناها شات جي بي تي تعتمد على الشركة التي أنتجت الأداة.
يعاني شات جي بي تي من قصور واضح في الأحداث التي وقعت بعد عام 2021، وبالتالي قدرة الأداة أضعف في الإجابة عن الأحداث الجارية، مع الأخذ في الاعتبار أنه يتم تحديث الأداة لسد هذه الفجوة.
يخشى من أن نظام شات جي بي تي قد يقتل الإبداع الفكري من خلال الاعتماد عليه بشكل كبير في حل المسائل المعقدة.
هناك مخاوف من قدرة الذكاء الاصطناعي على القضاء على المهارات واحتلاله مكان الإنسان في الأعمال المختلفة بشكل عام.
المهتمون بالبحث العلمي قد يعتمد بعضهم على الحصول على المعلومات من خلال تشات جي بي تي بدلا من التوجه لمراكز البحث العلمي.
اعتماد الأطفال بشكل كبير على شات جي بي تي يضعف قدرتهم على الإبداع والتفكير الخلاق.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *