أرخت، الديون العالقة في ذمة جماعة الخميسات لصالح المكتب الوطني للكهرباء، بظلالها على عملية السير العادي لتسيير و تدبير المرفق العمومي، بسبب قطع تزويد مقر الجماعة بالتيار الكهربائي لليوم العاشر على التوالي.

و علِمت، جريدة “المغربي اليوم” أن المجلس الجماعي للخميسات برئاسة “ميسور” لم يجد من حلٍ لهذه الأزمة سوى الإستعانة بمولد كهربائي يعمل بالبنزيل لتزويد بعض المصالح بالتيار الكهربائي لقضاء مصالح المرتفقين.

وأبرز مصدر مطلع، أن ملف ديون الكهرباء المتراكمة، والتي وصلت إلى 590 مليون سنتيم، كان يجب أن يكون الملف الأبرز والأهم الذي يُشرف الرئيس الجديد على حله باعتباره ملفا ذا ملحاحية، ويهدد السير العادي لمرافق الجماعة، إلا أن غياب التجربة و الخبرة لدى الرئيس لإيجاد حل للمشاكل التي تتخبط فيها الجماعة أوصلها إلى مراحل قطع الكهرباء على مقرها الرئيسي و ما تعنيه هذه الخطوة في نظر العديد من المتابعين من “إفلاس” الجماعة.

أخبار ذات صلة

الخميسات.. رواق الأمن الوطني يخطف الأنظار بالأيام الجهوية للتوجيه المدرسي الجامعي والمهني

شكيب بنموسى يزور بنيات تعليمية ويتفقد برنامج الدعم أوراش بالخميسات

وزير التعليم يتفقد مؤسسات تعليمية بإقليم الخميسات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@