أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ارتفاع حصيلة القصف الإسرائيلي على قطاع غزة منذ بدء مساء يوم الاثنين الماضي، إلى 109 قتلى، بينهم 28 طفلا، و15 سيدة، و621 مصابا بعضهم بحالة خطرة.

في الأثناء، أعلن الجيش الإسرائيلي توغل قواته في قطاع غزة. إلا أن مراسلنا في غزة أكد أنه حتى الآن لا وجود لأي توغل بري في القطاع. كما نفى مصدر أمني فلسطيني توغل قوات إسرائيلية في قطاع غزة.

وقال الجيش في بيان موجز إن “القوات الجوية والبرية الاسرائيلية تشن هجوما على قطاع غزة”، وأكد المتحدث باسم المؤسسة العسكرية جوناثان كونريكوس لوكالة فرانس برس توغل قوات إسرائيلية في القطاع.

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، أكد كونريكوس أن جنودا إسرائيليين توغلوا في القطاع المحاصر، من دون أن يحدد عددهم. ولم يكن ممكنا تحديد حجم العملية.

وأشار مراسلنا  إلى أن ما يجري حاليا هو قصف مدفعي وجوي عنيف جداً غير مسبوق على غزة وشمالها أجبر بعض الأسر على ترك بيوتها والاحتماء في مدارس للأونروا، وهو سيناريو مشابه تماماً لما حصل 2014 قبيل التوغل البري.

وأضاف أن القصف الجوي والمدفعي الإسرائيلي مستمر على قطاع غزة بأكثر من مائة غارة جوية.

من ناحيته، قال البريجادير جنرال هيداي زيلبرمان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن إسرائيل “تحشد قواتها على حدود غزة”، وهو انتشار أثار تكهنات بشأن غزو بري محتمل في خطوة تعيد للأذهان توغلات مماثلة خلال حربين دارتا في 2014 و2009.

من جهة أخرى، أعلنت كتائب القسام قصف عسقلان وأسدود وبئر السبع وسديروت بـ50 صاروخاً.

وفي وقت سابق، قال الجيش الإسرائيلي إن ثلاثة صواريخ أُطلقت من لبنان صوب شمال إسرائيل اليوم، لكنها سقطت في البحر المتوسط.

وبدا أن ذلك جاء إظهارا للتضامن مع غزة من جانب جماعات فلسطينية في لبنان وليس بداية هجوم جديد.

وقال الجيش اللبناني إن وحدات من قواته عثرت على ثلاثة صواريخ في محيط مخيم الرشيدية في منطقة صور جنوبي البلاد.

وفي القدس، أفاد مراسلنا بوقوع مواجهات عنيفة في حي الشيخ جراح بين شبان فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية بعد اعتداءات نفذها مستوطنون في محيط الحي ضد السكان.

ووسط مخاوف من خروج العنف عن السيطرة، تعتزم واشنطن إرسال مبعوثها هادي عمرو للمنطقة لإجراء محادثات مع إسرائيل والفلسطينيين. ولم تسفر جهود الوساطة من مصر وقطر والأمم المتحدة حتى الآن عن تحقيق أي تقدم.

وفي واشنطن، دعا الرئيس الأميركي جو بايدن إلى وقف تصعيد العنف، قائلا إنه يريد أن يرى انخفاضا كبيرا في الهجمات الصاروخية.

وقالت السفيرة الأميركية في مجلس الأمن إن من المقرر أن يجتمع مجلس الأمن الدولي يوم الأحد لمناقشة الوضع في إسرائيل وغزة مشيرة إلى أن الولايات المتحدة ستواصل الانخراط بنشاط في الدبلوماسية على أعلى المستويات لمحاولة تهدئة التوترات. 

أخبار ذات صلة

وصول 3 رحلات من هولندا وبلجيكا إلى مطار الحسيمة

دكار .. ندوة حول قضية الصحراء تدعو الإتحاد الإفريقي إلى التعليق الفعلي لعضوية “الجمهورية الصحراوية المزعومة” في أقرب الآجال

غرق طفلين في عمق بركة بإقليم العرائش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@