أقر المجلس القروي لقرية بينيار التابعة لاقليم غرناطة ، بفسخ عقد التوأمة مع بلدية تطوان بمبرر سياسي .
و حسب جريدة ” الفارو دي سبتة” التي اوردت الخبر، ان فسخ هذه التوأمة هو حسب المجلس القروي سببه واقع الحريات الدينية في المغرب و وضع حقوق الانسان في الصحراء.
و اكد ناشطون في غرناطة ، ان هذا القرار هو نتاج حالة السعار الذي اصاب انصار البوليساريو في اسبانيا الذين يشتغلون مع البلديات و المجالس المحلية ،عقب قرار المحكمة العليا الاسبانية القاضي بعدم احقية الصحراويين في الحصول على الجنسية الاسبانية و الذي بني على حقيقة تاريخية ان الصحراء ما قبل 1975 لم تكن ارضا اسبانية.
و كانت كل من بلدية تطوان و قرية بينيار قد ابرموا عقد التوأمة سنة 1998 في اطار العلاقات الانسانية ما بين المدن و الحواضر.

أخبار ذات صلة

المرأة الحديدية تستقيل من حزب أخنوش

مليون جرعة أسترازينيكا تصل المغرب يوم غد الخميس

المغرب يعلن استعداده لتطوير شراكته مع دول الخليج

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@