أدانت المحكمة العليا في إيطاليا، متهما إيطاليّا بالسجن 30 سنة لقتله مغربيا وإذابة جثته باستخدام حمض “الهيدروكلوريك”، ثم دفنه بإحدى الغابات القريبة من منطقة “جاليبولي”.

واستمعت هيأة المحكمة لتفاصيل الجريمة البشعة، التي انطلقت بسبب خلاف حول مبلغ مالي زهيد، أثناء اقتناء الضحية كمية من المخدرات، في حين أكد المتهم، ويدعى “ماركو باربا”، أن سبب اقترافه الجريمة يتلخص في اكتشافه علاقة عاطفية تجمع الضحية بابنته.

وعثرت السلطات الأمنية الإيطالية على بقايا جثة المغربي مدفونة، بتعاون مع ابنة القاتل، التي لم تستطع، حسب اعترافاتها أمام المحققين، كتمان سر الجريمة، رغم مرور بضعة أشهر على اقترافها، وأن ضميرها ظل يؤنبها، خاصة مع بشاعتها، ما دفعها إلى إرشاد المصالح الأمنية إلى مكان دفن الجثة.

أخبار ذات صلة

الناظور.. إحباط محاولة للتهريب الدولي للمخدرات وحجز أربعة أطنان و779 كلغ من مخدر الشيرا

“برلمان” الحزب المغربي الحر يتدارس قضايا الساعة

ثاني سطو على وكالة لتحويل الأموال خلال أسبوع بمراكش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@