فعاليات وازنة وشخصيات مرموقة تناقش قضايا الساعة بكرانس مونتانا بالداخلة

فعاليات وازنة وشخصيات مرموقة تناقش قضايا الساعة بكرانس مونتانا بالداخلة

الداخلة: محمد فجري

تنكب في هذه الأثناء ثلة من الشخصيات الدولية والوطنية على دراسة مجموعة من إشكالات الساعة والتحديات التي تهم القارة الإفريقية في النسخة الثالثة من منتدى كرانس مونتانا، الدولي الذي ينعقد بالداخلة من 16 إلى 21 مارس الجاري.

وتتواصل في هذه اللحظات أشغال المنتدى الذي بات يعرف إشعاعا دوليا بحضور أزيد من 1000 شخصية من خلال مناقشة العديد من القضايا في مقدمتها الأمن الغذائي والفلاحة المستدامة واللذان تشكلان المحور الأساسي للدورة السنوية.

وحازت مواضيع كـ”الصحة العمومية، والطاقات المتجددة، وتدبير الموارد الطبيعية، والصناعات البحرية، ودور الشباب والنساء”، على حصة الأسد في اليوم الافتتاحي للمنتدى إذ حاول المشاركون مقاربة هذه الهواجس من زوايا مختلفة.

وخصص المنتدى حيزا هاما للساكنة المحلية، والنساء الإفريقيات، والشباب المقاول وكذا لعدد من وفود البلدان الجزرية الصغيرة السائرة في طريق النمو”، وتوقف عند الرؤية الرشيدة الخاصة بتنمية الأقاليم الجنوبية للمغرب والتي أصبحت مصدر إلهام ومرجعا بالنسبة للقارة الإفريقية “.

وتوقف جون بول كارتيرون، رئيس ومؤسس منتدى ‘كرانس مونتانا’ العالمي، عند هذه الإشكالات ونوه باحتضان ومبادرات المغرب داخل إفريقيا وفي توفير الفضاء لمناقشة قضايا في صلب الاهتمامات الإفريقية.

وحضر المنتدى بجانب الشخصيات الدولية الوزير المنتدب في الداخلية الشرقي الضريس، وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال الحسين الوردي، وحكيمة الحيطي، الوزيرة المنتدبة في البيئة بحكومة تصريف الأعمال ووجوه مغربية أخرى.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *