غضبت الغالبية الحاكمة في فرنسا لمقال جديد يعتقد أن عسكريين في الخدمة يقفون وراء نشره في مجلة”valeurs actuelles” المحافظة المتشددة يقولون فيه إنهم انتسبوا مؤخرا إلى السلك العسكري والبعض منهم قاتلوا في مالي وأفغانستان وإفريقيا الوسطى، وهم لم يوجّهوا أي نداء للسياسيين لكنّهم يحذرون مما رأوا أنه حرب أهلية ما زالت في مهدها
وعلق وزير الداخلية جيرالد دارمانان على المقال، وندد بمناورة فظة منتقدا افتقار واضعي النص إلى الشجاعة. من جهته، اتهم نائب رئيس حزب الجمهورية إلى الأمام أوغ رانسون مجلة “valeurs actuelles” بانها سلطات الضوء على مقال لا قيمة له، في حين تسائل الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند كيف يمكن لأحدهم أن يشيع اعتقادا بأن الجيش سيتأثر بتلك المشاعر وبنية التشكيك بمبادئ الجهورية .

أخبار ذات صلة

ما يتم الترويج له بشأن قيام 4 عناصر من القوات المساعدة بعملية للهجرة غير المشروعة إلى مدينة سبتة المحتلة لا أساس له من الصحة

الممثل المصري أحمد فتحي يعلن إصابته بكورونا

عاجل… الحكومة تفرض إجراءات جديدة بعد تفشي كورونا… تحديد التاسعة كوقت للإغلاق ومنع التنقل لأربعة مدن كبرى

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@