اعتبرت فدرالية رابطة حقوق النساء ومعها شبكة نساء متضامنات بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، تدابير إبرام عقود عمل لفائدة متضررات من إغلاق معبر باب سبتة، “خطوة مهمة في سبيل حل معضلة البطالة النسائية في المنطقة وتعزيز استقلاليتهن المادية”.

كما أكدت الرابطة في بيان أن من شأن هذه الخطوة حماية الاقتصاد الوطني من التهريب، و”تغيير صورة المنطقة من منطقة للتهريب المعيشي إلى منطقة للأنشطة والجذب الاقتصادي المثمر”.

ويأتي البيان في سياق التدابير التي اتخذتها السلطات الإقليمية لعمالة المضيق-الفنيدق والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات من أجل البدء في إبرام عقود عمل لفائدة مجموعة من النساء المتضررات سواء من الأزمة الاقتصادية الناجمة عن جائحة فيروس كورونا أو عن إغلاق معبر باب سبتة “الذي كان يشغل عددا كبيرا من شباب ونساء ورجال المدينة في التهريب المعيشي والذي أدى الاغلاق الى فقدان مورد رزقهم”.

وقد سبق للفدرالية وشبكة نساء متضامنات ، وفق البيان ، أن تتبعتا هذا الملف “وترافعتا حوله وطنيا ومع بعض الجهات المسؤولة بالمنطقة”، من أجل إيجاد حلول عملية للنساء العاملات بمعبر سبتة، واعتباره أولوية في السياسيات العمومية مركزيا وترابيا وفي برامج التمكين المجالي الاقتصادي، وتقديم بدائل حقيقية للنساء الممتهنات للتهريب المعيشي، بشكل يقي حياة وسلامة النساء ويضمن كرامتهن وحقوقهن.

وفي هذا السياق. تدعو الرابطة والشبكة إلى التسريع بحل وضعية النساء المشتغلات في التهريب المعيشي، “علما أن عددا كبيرا منهن معيلات للأسر ومتضررات كثيرا من تأثيرات الجائحة ومن تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية (…) إلى جانب المشتغلات في القطاعات غير المهيكلة وحتى في المهيكلة اللواتي فقدن مورد رزقهن وتعرضن للبطالة والفقر”.

أخبار ذات صلة

جمعية حقوقية تراسل العثماني والرميد حول منع التجول وإغلاق المقاهي والمحلات التجارية في رمضان

دورة في الإسعافات الأولية بجماعة صخور الرحامنة

ندوة رقمية..مستقبل العلاقة بين الأسرة والمدرسة في سياق كوفيد-19 وفي ضوء تفعيل القانون الإطار للتعليم

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@