تم فتح تحقيق في عمليات ضخمة لتبييض الأموال  من طرف عناصر الفرق الجهوية للأمن، وراءها عدد من المشتبه فيهم بضواحي مراكش؛ إذ عمدوا إلى شراء أراض فلاحية تجاوزت مساحتها مئات الهكتارات مقابل مبالغ مالية دفعت نقدا لأصحابها، الأمر الذي طرح أكثر من علامة استفهام حول مصدر تلك الأموال، خاصة أن الأشخاص الذين يشرفون على عمليات الشراء هم من ذوي الدخل المحدود يرجح أن يكون وراءهم مشتبه فيه متورط في ملفات قضائية كان مبحوثا عنه من طرف الأمن.

ومن المنتظر أن تكشف التحقيقات عن تورط عدد من الأشخاص بعد أن تبين أن الأمر يتعلق باستثمارات بملايين الدراهم بإقليم شيشاوة، عبر دفعات استغرقت حوالي أربع سنوات، وجرى التأكد بعد عمليات البحث أن مئات الملايين من الدراهم مجهولة المصدر جرى بواسطتها اقتناء عشرات الهكتارات من الأراضي الفلاحية.

وكشفت التحقيقات الأولية أنه جرى الشروع في تجهيز الأراضي الفلاحية باستعمال أموال مجهولة المصدر، إذ لا تتوفر فواتير أو مستندات للتجهيزات الضخمة التي تساعد في الزراعة وغرس الأراضي بمختلف المغروسات والمنتجات الفلاحية.

أخبار ذات صلة

الخميسات على موعد مع حفل بمناسبة السنة الأمازيغية

ساكنة والماس تعاني بسبب البرد القارس وقلة حطب التدفئة

برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك إلى أفراد أسرة المرحومة الفنانة القديرة خديجة أسد

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@