ذكرت صحيفة “التلغراف” أن “فايسبوك” طرد 52 موظفا موظفا أساءوا استخدام وصولهم عبر الإنترنت للتجسس على المستخدمين بين عامي 2014 و2015.

ويستند تقرير الصحيفة إلى مقتطفات من كتاب “حقيقة قبيحة: داخل معركة فايسبوك للسيطرة”، لمراسلي صحيفة “نيويورك تايمز” شيرا فرنكل وسيسيليا كانغ، الذي ذكر أن مهندسي “فيسبوك” الذكور تمكنوا من استخدام وصولهم إلى بيانات المستخدمين لعرض الرسائل الخاصة بهم.

وفي إحدى الحالات المذكورة، ذكرت الصحيفة أن أحد مهندسي “فايسبوك” قد تمكن من الوصول إلى بيانات حساب امرأة انجذب إليها واكتشف أنها تتردد إلى Dolores Park في سان فرانسيسكو، حيث بدأ بالذهاب على أمل الالتقاء بها.

وقال متحدث باسم “فايسبوك”: “لن نتسامح مطلقا مع إساءة الاستخدام وقمنا بطرد كل موظف ثبت أن يسيء استخدام البيانات”، مشيرا إلى أنه “منذ عام 2015، واصلنا تعزيز بروتوكولات تدريب الموظفين واكتشاف إساءة الاستخدام والوقاية. كما نواصل أيضا تقليل الحاجة إلى المهندسين للوصول إلى بعض أنواع البيانات أثناء عملهم على إنشاء خدماتنا ودعمها”.

أخبار ذات صلة

طبيبان فقط للتصريح بالدفن على مستوى مراكش في مشهد ولا في الخيال!!!

تفاصيل صغيرة تفصل وليد الركراكي ليكون خلفية البنزرتي في الوداد الرياضي

وزير التعليم سعيد أمزازي في زيارة للخميسات لإحداث نواة جامعية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@