تسبب تساقط الأمطار على بعض الولايات الشمالية في الجزائر، ليلة السبت إلى اليوم الأحد، وخاصة الجزائر العاصمة، في غرق العديد من الأحياء.

وتوقفت حركة السير بعدة طرق في الجزائر، حيث عاش مواطنون ليلة سوداء عبر الطرقات وحتى داخل منازلهم.

وأعلنت المديرية العامة للحماية المدنية، أنه تم ليلة السبت إلى الأحد، إنقاذ مئات المواطنين العالقين بسياراتهم عبر الطرقات، إلى جانب تدخلات لامتصاص المياه بطرقات وبيوت غمرتها السيول وخاصة بالجزائر العاصمة التي كانت الأكثر تضررا لكن دون تسجيل خسائر بشرية.

وأعلنت مصالح الدرك الوطني، عن عدة طرق ولائية ووطنية انقطعت بها حركة السير بسبب التلقلبات الجوية وبعد أن غمرتها السيول أو بسبب انجرافات للتربة.

وفي الجزائر العاصمة،عرفت كل من بلديات سحاولة عين بنيان حسين داي، الجزائر الوسطى، بني مسوس، شراقة، باب الوادي، باش جراح، حالة شلل تام وغرق أغلب أحيائها، الأمر الذي جعل سكان هذه الأحياء يعيشون حالة من الرعب بعد تسرب مياه الأمطار إلى منازلهم.

ودعت مصالح الحماية المدنية المواطنين عامة وسكان العاصمة بالخصوص، إلى عدم الخروج من بيوتهم بسبب الفيضانات التي تشهدها مختلف بلديات العاصمة.

وشددت مصالح الحماية المدنية، في بيان لها على ضرورة تحلي المواطنين باليقظة وفتح الطرقات للإسعافات من أجل الوصول للأماكن المتضررة بسبب تساقط الأمطار.

أخبار ذات صلة

نقل معرض الكتاب من مدينة الدار البيضاء للرباط

“الحركة التصحيحية الطليعية من أجل التحرير والإشتراكية “تزلزل كيان حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي

الإدارة الأمريكية تمهل العاملين في قطاعات معينة حتى 4 يناير للتلقيح

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@