عندما بدأ فيروس كورونا في التفشي، أظهرت دراسات عدة أن الرجال هم الأكثر عرضة للإصابة الشديدة أو الموت بسببه، والآن مع تلقي اللقاحات يبدو أن اختلافا آخر ظهر بين الجنسين.

وقال موقع “إن ستايل” الأميركي المعني بقضايا المرأة، إن النساء يعانين من آثار جانبية أقوى إثر تلقي اللقاحات أكثر من الرجال.

وأضاف الموقع أن البيانات التي جمعت من الشهر الأول لعمليات التلقيح في الولايات المتحدة يظهر أن 79 بالمئة من الآثار الجانبية للقاح مثل الحمى والقشعريرة والصداع كانت لدى النساءـ وذلك على الرغم من أن النساء تلقين نحو 61 بالمئة من الجرعات.

وقال طبيب في مدينة بالتيمور بولاية ميرلاند، فيفيك شيريان، إنه غير متفاجئ على الإطلاق بهذه النتائج، التي تظهر تعرض النساء أكثر إلى الآثار الجانبية مقارنة بالرجال.

وأشار إلى أن ذلك حدث في الماضي مع لقاحات عديدة.

وبدورها، قالت الطبيبة المتخصصة في العلاج بالهرمونات البديلة في نيويورك إريكا شوارتز إن هذه النتائج تتفق مع تداعيات لقاح الإنفلونزا وردود الفعل التي تبديها النساء إزاء اللقاحات.

لكن لماذا النساء أكثر تحسسا؟

يقول الموقع الأميركي إن العلم يؤكد أن الرجال أقل مناعة من النساء، ونظرا لمناعة هؤلاء القوية، فإنهن يعانين من تفاعلا أكبر في الجهاز المناعي، وهذا يفسر الاستجابة القوي للقاحات.

ويرى الطبيبان المشاركان في التقرير أن الأمر يتصل أيضا بهرمون الاستروجين الإنثوية، الذي يزيد من الاستجابة المناعية، بينما يثبطها التستوستيرون (الهرمون الذكوري).

أخبار ذات صلة

بسبب سخريته من زوجها.. فنانة مصرية تهاجم رامز جلال

توقعات أحوال الطقس ليوم السبت 17 أبريل

المغرب يعزز دفاعاته العسكرية الجوية بسرب من الطائرات المسيرة التركية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@