أثبتت، المواجهة الإعدادية لفريق الإتحاد الزموري للخميسات، ضمن برنامج استعداداته للموسم الكروي الجديد 2022 / 2023، أن عملاً كبيرا ينتظر الإطار الوطني كريم بنشريفة، من أجل إعادة “الهيبة”، واستعادة الأمجاد لكتيبة “الفرسان” بعد خيبة “المواسم الماضية”.

و على الرغم من أنها مجرد مباريات ودية خاضها الإتحاد الزموري للخميسات أمام كل من جمعية سلا، و وداد تمارة، و شباب السوالم، و شباب المسيرة، و النادي المكناسي، و المغرب الفاسي، إلا أن نقائص عديدة ظهرت على تشكيلة الفريق، على المستويين الفردي والجماعي.

و يعاني، فريق الإتحاد الزموري للخميسات على بعد أيام من انطلاق المنافسة من ضعف في تركيبته البشرية، و خصاص على مستوى حراسة المرمى و مركز الدفاع و الوسط و الهجوم، و هو ما أثر على مردوده في جميع المباريات الودية التي خاضها.

وكشفت، المواجهة الودية أن الفريق الزموري بحاجة إلى نفس جديد حقيقي وتغيير في معالم ترسانته البشرية لإعطاء وجه جديد وصورة أخرى عن الفريق المستقبلي القادر على رفع التحديد وتحقيق أفضل مما تم تحقيقه في المواسم الماضية.

وعانى، إتحاد الخميسات خلال الموسم الماضي من ضعف على مستوى الفعالية الدفاعية حيث تلقى الفريق 32 هدفاً بسبب افتقاره لحارس مرمى في المستوى و دفاع قوي و متجانس، وهو ما يفرض على الإدارة البحث عن حارس مرمى و مدافعين لسد الخصاص الحاصل بالتركيبة البشرية خلال الانتقالات الصيفية.

أخبار ذات صلة

هزيمة في عُقْر الدار لإتحاد الخميسات أمام رِفاق هاشم مستور

بنية تحتية متطورة وسلسلة فنادق عالمية ومواصلات حديثة تؤهل المغرب لاحتضان “الكان” سنة 2025

“كاف” يسحب تنظيم كأس إفريقيا للأمم من غينيا

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@