عمال الضيعات الفلاحية من المغاربة بإسبانيا يحتجون من أجل تحقيق مطالبهم

عمال الضيعات الفلاحية من المغاربة بإسبانيا يحتجون من أجل تحقيق مطالبهم

صفاء هشابي: صحافية متدربة

نظمت جمعية العمال المهاجرين المغاربة برئاسة صباح يعقوبي رئيسة جمعية العمال المهاجرين المغاربة أتيم بجهة مرسيا الإسبانية وقفة احتجاجية  يوم السبت 11 يوليوز بمدينة طوري باتشيكو جنوب إسبانية حيث عرفت هذه الوقفة حضور مكثف لأبناء الجالية المغربية بالديار الإسبانية بالإضافة إلى حضور للدكتور رشيد المناصفي الذي جاء من السويد لدعم أبناء الجالية باسبانيا حيث عبر بدوره عن استنكاره للوضعية المزرية التي يعاني منها العمال المغاربة المشتغلين في المجال الفلاحي مؤكدا على ضرورة إنصاف هذه الشريحة الاجتماعية التي تقدم خدمات مهمة لإسبانيا وأوروبا .

تجدر الإشارة بأن هذه الوقفة الاحتجاجية عرفت رفع شعارات منددة بالتعسف الذي يتعرض له العمال المغاربة في الضيعات الإسبانية طالبوا فيها بتسوية وضعيتهم القانونية مع عدم تكريس العنصرية.

وقد اعتبرت الجمعية بان الوضع أصبح لا يطاق بسبب الهشاشة والتهميش الممنهج والعنصرية في البحث عن السكن الأولي ولوج الخدمات الاجتماعية إسوة بباقي المواطنين مطالبين السلطات الإسبانية بتحمل مسؤولياتها وذلك بتطبيق القانون لمحاربة الاستغلال الممنهج لليد العاملة المهاجرة لاسيما في الميدان الفلاحي ،

وقد ناشدت جمعية النقابات الإسبانية والأحزاب السياسية التقدمية ومنظمات المجتمع المدني لدعم كفاحهم مطالبين بما يلي؛ تطبيق الحد الأدنى للأجور؛ تكثيف عمليات تفتيش في مقرات العمل للكشف على المخالفات وظروف العمل الغير اللائقة والغير القانونية التي تقترب أحيانا من العبودية . وهذه الحالات كان وراءها وكالات العمل المؤقت ومقاولي إعادة التعاقد خاصة في القطاع الزراعي والتصنيع والإنتاج والفندقة والنقل والخدمات المنزلية ،حث الشركات والمزارعين على 5  تسهيل وضمان نقل آمن مجاني للعمال، تفعيل قانون الوقاية من المخاطر المهنية لعاملات المنازل

؛ تسهيل وتبسيط إجراءات معادلة الشهادات الأكاديمية الأجنبية وكذلك معادلة رخص ؛ وضع حد للممارسات التعسفية عند الكشف عن هوية الشخص فقط بسبب مظهره بسبب مظهره الجسدي أو لونه أو أصله العرقي.

وفي نفس السياق اعتبرت الجمعية أن العمال المغاربة  في أمس الحاجة إلى إصلاح قانون الهجرة وفتح عملية تسوية استثنائية للمهاجرين الذين يقيمون على كامل الأراضي الإسبانية والذين هم في وضع إداري غير نظام.

كما طالبت بتفكيك مافيا بيع المواعيد الناشطة في السوق السوداء  في كل الإجراءات الإدارية المتعلقة بمكاتب الهجرة وأن تصبح خدمة المواعيد متاحة على الإنترنت للجميع، معتبرة انه يجب وقف موجة العنصرية وكراهية الأجانب المتزايدة  هو وضع خلقه التضليل و الإعلامي والإثارة مما يعيق حصول  المهاجرين على السكن وتأثيره السلبي على اندماجهم في المجتمع ، و موجهين رسالتنا إلى السلطات القنصلية المغربية لأجل تحمل مسؤولياتها اتجاه مواطنيها  وذلك من خلال تحديث وتحيين جدول احتياجات مواطنيها  كما حثوا  السلطات المغربية باستئناف عمل اللجنة المختلطة الإسبانية المغربية و الوفاء بالتزاماتها  خاصة في تحديث الاتفاقية الثنائية لمعادلة رخص السياقة وغير ذلك.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *