-حرص المكتب الوطني المغربي للسياحة على مواكبة الفاعلين السياحيين المغاربة ومساعدتهم على إبرام علاقات شراكة جديدة مع المنقبين الإسرائيليين.

  • اعتماد نماذج للتعاون بهدف الدفع بالتدفقات السياحية انطلاقا من هذا السوق الواعد والمتوفر على مؤهلات قوية.
  • عقد لقاءات مع شركات الطيران للرفع من عدد الرحلات وفتح خطوط جوية جديدة.

تل أبيب، 31 مارس 2022- بعدما حقق اللقاء الأول مع شركة الطيران الإسرائيلية ” إسرير” النتائج المرجوة منه، واصلت فرق المكتب الوطني المغربي للسياحة مسعاها الرامي إلى استئناف الرحلات الجوية ما بين البلدين. وقد اشتمل برنامج المكتب هناك على تنظيم لقاء مع شركة “العال” للتباحث حول سبل الرفع من عدد الرحلات الجوية، بعد توقيع الطرفين على اتفاق شراكة في شهر يوليوز 2021 الذي يقضي بتنظيم رحلات جوية ما بين الدار البيضاء- تل أبيب وتل أبيب-مراكش.

عقب ذلك، صرح عادل الفقير، مدير عام المكتب الوطني المغربي للسياحة، قائلا:” لقد كانت هذه المشاركة الأولى لنا في هذا المعرض العالمي مشاركة إيجابية ومثمرة على جميع الأصعدة. وقد ارتأى المكتب ضرورة مواكبته للفاعلين للوقوف بجانبهم ومساعدتهم على استقطاب شركاء جدد، واعتماد نماذج جديدة للتعاون و الدفع بتدفقات السياح انطلاقا من هذا السوق المتوفر على مؤهلات قوية ستعود، دون شك، بالنفع العميم على القطاع السياحي بالمملكة.”

كما عقدت فرق العمل التابعة للمكتب الوطني المغربي للسياحة لقاءا مع مسيري شركة “الخطوط الجوية أركيا الإسرائيلية”، ثالث شركة إسرائيلية للطيران. وقد تمحور هذا اللقاء حول بحث سبل فتح خطوط جديدة بباقي الوجهات المغربية ومضاعفة عدد الرحلات الرابطة ما بين تل أبيب ومراكش في أفق الوصول إلى سقف 8 رحلات في الأسبوع ابتداء من المواسم المقبلة.

كما اشتملت هذه الرحلة الترويجية على لقاءات مع منظمي الرحلات وشبكات وكلاء الأسفار الإسرائيليين، وعلى رأسهم شركة “ISTA”، أول منظم رحلات على الأنترنت بالمنطقة، إلى جانب منظمي الرحلات Flying Carpet، Aviation Link وPegasus.
هذا، ويعول المكتب الوطني المغربي للسياحة، في هذا الصدد، على التعاون مع جمعية وكلاء الأسفار الإسرائيليين برئاسة تالي لوافيرإبشتاين التي أبدت استعدادها التام لتنظيم رحلة سياحية لوكلاء الأسفار الإسرائليين في اتجاه المغرب.

وعلى هامش هذا المعرض، شارك عادل الفقير إلى جانب مسيري مكاتب السياحة بكل من إسرائيل، البرتغال، لتوانيا والبحرين، في مجموعة نقاشات في موضوع “الجسر الضروري ما بين الصحة والسياحة”. وقد شكل هذا اللقاء مناسبة مواتية بالنسبة لمدير عام المكتب الوطني المغربي للسياحة لإطلاع الحاضرين على النموذج المغربي المعتمد سابقا في تدبير الأزمة الصحية ومدى قدرته على مواجهة هذه الأزمة والخروج منها بأقل الأضرار.

أما فيما يخص الجانب المؤسساتي، عقد عادل الفقير لقاءا مع نظيره الإسرائيلي السيد داني شاشار بغية الشروع في تبادل الخبرات ما بين المكتبين وإحداث منصة للتعاون ما بين الطرفين.

إجمالا، يمكن القول على أن مشاركة المكتب الوطني المغربي للسياحة في معرض سوق السياحة المتوسطي الدولي (IMTM) بتل أبيب كانت إيجابية؛ حيث أرسلت إشارات قوية وواعدة، وسلطت الضوء على المؤهلات القوية التي يزخر بها السوق الإسرائيلي وإمكانيات تطوير النشاط السياحي ما بين البلدين.

لاتصالات الصحفيين
المكتب الوطني المغربي للسياحة وكالة موزاييك إيفنتس أند كو
youssef.alaoui@onmt.org.ma
Loubna.debbarh@mosaik.ma

05 22 25 28 68

أخبار ذات صلة

صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يترأس بتمارة الجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لمباراة القفز على الحواجز

مهنيو النقل الطرقي بالمغرب.. الشروع في عملية التسجيل للحصول على دعم إضافي ابتداء من الأربعاء المقبل

فيلم “زنقة كونتاكت” للمخرج إسماعيل العراقي يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@