شهد رواق باب فاس بسلا يوم الاثنين الماضي، وفي احترام للتدابير الاحترازية ؛ الانطلاقة الرسمية لفعاليات الدورة 11 لمهرجان مقامات ، والذي تنظمه جمعية أبي رقراق تحت شعار ” في رحاب التراث المادي لسلا العتيقة” وذلك بشراكة مع وزارة الثقافة وجهة الرباط سلا القنيطرة وتعاون مع الخزانة الصبيحية والمبادرة الوطنية والمسرح الوطني محمد الخامس .

و تضمنت الحصة الأولى من حفل الافتتاح تقديم إصدارات قيمة في الموسيقى الأندلسية والملحون؛ ويتعلق الأمر بكتاب الآلة ( نقل نوبات من الموسيقى  الاندلسية الى الفرنسية) للكاتب المترجم فؤاد جسوس ؛ بمشاركة الاستاذ حاتم الوكيلي؛ وكتاب ” شعراء الملحون السلاويون ” للباحث نور الدين شماس ؛بمشاركة الدكتور عبدالله الطني..

فيما عرفت الحصة الثانية من احتفالية الإفتتاح المهداة لروح سعيد الحنشي عازف الناي في جوق المرحوم مولاي أحمد الوكيلي ؛ تضمنت الحصة الثانية تركيبا فنيا للموسيقى للأندلسية وطرب الملحون ؛ من إعداد الفنان طارق الحسوني و بمشاركة منشد الملحون البشير الخضار ..

يذكر أن رئيس جمعية أبي رقراق نورالدين اشماعو  ألقى كلمة افتتاحية بالمناسبة- عن بعد إثر إصابته بوعكة صحية طارئة- ؛ أكد فيها على مواصلة الجمعية الانخراط الفعال في العمل الثقافي والفني عبر الدورة 11 لمهرحان مقامات كتقليد سنوي ..

وأشارت الكلمة ” أن أنشطة الدورة تحتضنها فضاءات ذات دلالة بالغة في المدينة العتيقة؛ في إطار إسهام الجمعية في توطيد صلة التراث المادي بمحيطه ؛ خاصة وأن سلا تعيش زمن تأهيب وتثمين ثراتها المادي برعاية جلالة الملك  محمد السادس.

كما سجلت الكلمة أن الطموح الكبير للجمعية هو أن تصبح بعض المواقع الأثرية في سلا فضاءات للتعبير الثقافي والفني ؛ انسجاما مع شعار ” الثقافة رافعة أساسية من رافعات التنمية” …

أخبار ذات صلة

الأمين العام للأمم المتحدة يؤكد أن “البوليساريو” لا تتمتع بأي وضع قانوني لدى الأمم المتحدة

البرنامج الحكومي يهدف إلى رفع نسبة نشاط النساء إلى أكثر من 30 في المئة

المغرب يقترب من الخروج من الموجة المجتمعاتية الثانية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@