أفاد باحثون في مجال الفلك بأن دوران الأرض آخذ في التباطؤ رغم تسارعه في العام الماضي، دون معرفة سبب ذلك.

ويختلف دوران كوكب الأرض قليلا باستمرار اعتمادا على حركة نواتها والمحيطات والغلاف الجوي.

ووفق ما ذكر تقرير لموقع “لايف ساينس” المتخصص بالأخبار العلمية، فإن كل يوم يتألف من 86400 ثانية، ونحن بحاجة إلى “ثانية كبيسة سلبية” في العقد القادم، وإلا ستكون الساعات غير متزامنة.

وعندما لا تتم مزامنة التوقيت العالمي المنسق أو UTC، وهو الأسلوب الدولي الرسمي لعرض التوقيت، بما يزيد عن 0.4 ثانية، تتطلب ساعاتنا تعديلا على شكل “ثانية كبيسة”.

أخبار ذات صلة

اللجنة التنسيقية الوطنية لمبادرة “سنواصل الطريق” تعتزم مواصلة النضال لإعادة حزب التقدم والإشتراكية إلى مساره الصحيح

وقفة احتجاجية لفصيل مشجعي الكوكب المراكشي امام قصر البلدي

مقتل شخصين وجرح 3 آخرين بإطلاق ناري في سيدي رحال

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@