اكتشف علماء المركز الوطني للبحوث الطبية لأمراض الرئة والأمراض المعدية التابع لوزارة الصحة، طريقة جديدة فعالة جدا في علاج مرض نقص المناعة البشرية.

ويشير مصدر في المركز في حديث لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء إلى أنه “يستحيل الشفاء التام من هذا المرض، لذلك يضطر المصابون به إلى تناول الأدوية مدى الحياة، ما يكون له غالبا آثار سلبية على صحتهم. وأن عقار تينوفوفير، الذي له تأثير سام في الكلى والعظام على المدى الطويل، يستخدم في 90 بالمئة من طرق العلاج المستخدمة. وأما الطريقة الجديدة، فتتضمن في البداية استخدام نظام ثلاثي، بما في ذلك تينوفوفير، وبعد ستة أشهر من تحقيق الفعالية الأولية للعلاج، يتم تحويل المرضى إلى العلاج المزدوج. النظام الغذائي: دولوتغرافير وإمتريسيتابين”.

وبما أن الاستجابة المناعية الذاتية ضد فيروس نقص المناعة، تتكون خلال الأشهر الستة الأولى من العلاج، فإن العلاج المزدوج يكون له تأثير قوي يكفي لكبح هذا الفيروس تماما. بحسب المصدر.

ويضيف، ليس لهذه الطريقة آثار سمية فورية أو بعيدة المدى، بل هي فعالة جدا وعلى المدى الطويل.

ويشير المصدر إلى أن هذه الطريقة لم تستخدم سابقا في علاج المرضى، لذلك سجلت رسميا وحصلنا على براءة اختراع رسمية.

أخبار ذات صلة

رسميا… ليونيل ميسي لن يجدد عقده مع برشلونة

محامي الرباط في قضية “بيغاسوس”.. “فوربيدن ستوريز” ومنظمة العفو الدولية لم تستطيعا تقديم أي دليل على اتهاماتهما ضد المغرب

وزارة الصحة تدعو المصابين بالحساسية والمرضعات والحوامل ابتداء من الشهر الرابع الى الاستفادة من التلقيح ضد كوفيد 19

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@