قبل المقال

عبد النباوي يتحدث بلغة العارف عن الأحكام ضد معتقلي الريف وبكل إنسانية عن المهداوي

عبد النباوي يتحدث بلغة العارف عن الأحكام ضد معتقلي الريف وبكل إنسانية عن المهداوي

في الوقت الذي رفض محمد عبد النباوي، رئيس النيابة العامة، مساء (الثلاثاء)، التعليق على الأحكام الصادرة في حق معتقلي حراك الريف لأن وضعه لا يسمح بذلك، أوضح أنه يؤمن باستقلال القضاء واحترام الأحكام.
وكشف عبد النباوي، أثناء استضافته ببرنامج “ضيف الأولى” على القناة الأولى، أن أمام المتقاضين الاستنئاف، وبأن الأفعال المنسوبة لمعتقلي أحداث الحسيمة تصل عقوبتها إلى الإعدام والمؤبد، والقاضي حينما حكم ب 20 سنة على بعض المتهمين فإنه طبق ظروف التخفيف في أدنى مستوياتها، وهي سلطة تقديرية للقاضي ولا يجب مناقشته فيها وحتى محكمة النقض لا تفعل ذلك.
وذكر عبد النباوي بالأزمات التي أدت إلى الأحداث، وما تلاها من “إحراق عمارة للشرطة، والضرب بالحجارة وتخريب الممتلكات والتآمر على أمن الدولة”.
وحول اعتقال الصحافي حميد المهداوي، كشف عبد النباوي أنه يتأسف لمتابعة أي صحافي، لـ”أن الصحافة هي السلطة الرابعة والخامسة وضرورية وبواسطتها نتواصل مع المواطنين”، مشيرا إلى تطبيق قانون الصحافة يكون في الأفعال المرتبطة بقانون الصحافة، وفي حال قتل الصحافي أو ارتكب فعلا جنائيا فهذا غير موجود في قانون الصحافة، وقال: “المهداوي فرج الله كربه، توبع بعدم التبليغ عن جريمة وهذا غير موجود في قانون الصحافة حتى يتابع به، ويجب الانتظار لأنه استأنف الحكم وله دفاع قوي يؤازره”.

بعد المقال

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *