شغلت وفاة عبد الحق الخيام المدير السابق للمكتب المركزي للأبحاث القضائية الرأي العام، وتحسر كل المغاربة والمغربيات على وفاة كفاءة أمنية مغربية من الطراز الرفيع بعد معاناة مع المرض امتدت لنحو سنتين.
وانشغلت مواقع التواصل الاجتماعي هذا اليوم بذكر مناقب الفقيد وطيبوبته وتواضعه فهو “ابن الشعب”، الذي ظل يحب تربة هذا الوطن حتى لقاء ربه، خدم وطنه بحب وإخلاص وكان يشتغل على أعقد الملفات في مجال الإرهاب بحس أمني ووطني عالي.
تداول المغاربة لسنوات صور الراحل وهو محاطا بأبناء حيه حي درب السلطان الشهير الذي ولد فيه وترعرع وظل يتردد عليه حتى مرضه ثم وفاته صور لخصت معنى البساطة والتواضع ومفخوم المسؤول المواطن والإنسان.
تدرج الراحل عبد الحق الخيام، في سلك الجهاز الأمني بعد تخرجه من المعهد الملكي للشرطة، وعمل بمصالح الشرطة القضائية لعدة مناطق أمنية بالدار البيضاء، إلى أن إستقر به الواجب بالفرقة الوطنية للشرطة القضائية حيث قضى فترة مهمة من حياته المهنية، حيث تمت ترقيته إلى مرتبة وإلى أمن في يناير 2015، وقد بقي مديرا للمكتب المركزي للأبحاث القضائية إلى غاية سنة 2020 حيث تم تعويضه بنائبه حبوب الشرقاوي.
اشتغل الراحل على عدة ملفات حساسة داخليا وخارجيا وأنقذ الوطن وعددا من الدول الصديقة والشريكة من إرهابيين كانوا يخططون لزعزعة الأوطان، وأثبت الراحل جدارته بالمنصب وبكفاءة رجل الأمن المغربي وقدرته على فك شفرة أعقد الملفات.
إنا لله وإنا إليه راجعون

أخبار ذات صلة

الدورة الثالثة من مهرجان WECASABLANCA من 06 إلى 08 أكتوبر 2022 بساحة طورو – الدارالبيضاء

المنتخب المغربي لـ”مبتوري الأطراف” إلى ربع نهائي كأس العالم بعد انتصاره على الأرجنتين

الدار البيضاء.. توقيف مساعدة صيدلي للاشتباه في تورطها في انتحال صفة ينظمها القانون ومحاولة الاتجار في أطفال رضع

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@