عبارة “الله أكبر” تتسبب في مقتل شاب مغربي داخل سجن بفرنسا ووزارة الجالية تتابع الحادث

عبارة “الله أكبر” تتسبب في مقتل شاب مغربي داخل سجن بفرنسا ووزارة الجالية تتابع الحادث

علم “المغربي اليوم”، من مصادر داخل الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، أن الأخيرة تتابع عن كثب ملف وفاة الشاب المدعو قيد حياته بلال عبداني الذي لفظ أنفاسه بسجن احتياطي بمرسيليا وأن الوزير عبد الكريم بنعتيق يتوصل بمستجدات هذا الملف أولا بأول ويتابع باهتمام كثير تطوراته.

وأضافت المصادر ذاتها استنادا لعائلة الفقيد بلال عبداني أن هذا الأخير لفظ  أنفاسه داخل زنزانة السجن الاحتياطي بمدينة مرسيليا الفرنسية بعد اعتقاله من طرف الأمن الفرنسي  بفندق نزل به ليلة 6 غشت قادما إليه من مدينة فيين المحادية لمدينة ليون الفرنسية، وقضى بإحدى غرفه ليلة واحدة، وقرر مغادرته طالبا من عامل الفندق استرجاع مبلغ 80 أورو عن الليلة الثانية التي كان أدى حجزها مسبقا”.

وأشارت المصادر نفسها أن العامل المذكور رفض إرجاع المبلغ المشار إليه  ليدخل الطرفان في خلاف تلفظ أثناءه بلال بعبارة “الله أكبر”، الشيء الذي تطلبت استنفار رجال الأمن الفرنسي واقتياد الضحية إلى مخفر الدائرة الأمنية رقم 8 دون مراعاة حالته الصحية والأدوية التي كانت بحقيبة تتعلق بعلاجه.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *