يتردد الأمير مولاي الحسن على مدرسة الحكامة والاقتصاد بالرباط بين الفينة والأخرى لمتابعة دراسته العليا، في الوقت الذي يتابع فيه كذلك بعض دروسه في رحاب القصر الملكي بباب السفراء رفقة مجموعة من زملائه السابقين، موردة أن طلبة جددا انضموا إلى النخبة التي تم إقرار مرافقتها لولي العهد في تعليمه العالي، لتصبح دائرة الطلبة المرافقين له أوسع من تلك التي رافقته حين كان يدرس في المدرسة المولوية.

الأيام

أخبار ذات صلة

فرنسا: المغرب ثاني مستثمر أفريقي في 2020

مغادرة ثمان طائرات محملة بمساعدات غذائية أساسية للقوات المسلحة اللبنانية والشعب اللبناني

ايقاف أستاذ هتك عرض أربع تلميذات قاصرات بجماعة أيت بورزوين

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@